سعيد بنيس: التعددية اللغوية في المغرب لا تزال في مرحلة جنينية

تم تقديم وقراءة كتاب من التعدد إلى التعددية محاولة لفهم رهانات السياسة اللغوية بالمغرب، لكاتبه سعيد بنيس يوم الجمعة 10 نونبر على الساعة 17 مساء، بالمكتبة الوطنية الرباط، وذلك بمشاركة كل من جمال المحافظ وزهور كرام وعبد الله حيتوس وادريس اليزمي.
استهل جمال المحافظ قراءة في كتاب من التعدد إلى التعددية محاولة لفهم رهانات السياسة اللغوية بالمغرب، وارتكزت مداخلته حول السياسة اللغوية واستراتيجية التعددية اللغوية التي تشكل الهوية الثقافية والاجتماعية، وأكد على انه لا تأثير للسياسة اللغوية في ظل تعددية لغوية غير مكتملة، تفعيل الرسمي غير تام للثنائية اللغوية الدستورية بالمغرب وأضاف ان الكتاب تطرق للأمن اللغوي ومقاومة تأثيرات العولمة عليه، وأكد أن البيئة اللغوية الحالية تشكل بيئة ملائمة لتحقيق التعددية اللغوية.

تابع المحافظ في معرض حديثه ان الكتاب قام بتشخيص شامل وقارب واقع التعددية اللغوية على المستوى السوسيو ثقافي، وتطرق لاشكاليات تهم موقع الأنساق التعددية اللغوية وعلاقتها بالوطنية، مع اقتراح بناء سياسة لغوية داخل فلسفة حداثية ترابية تتميز بالخصوصية المغربية.

وتعرض الاستاذ عبد الله حيتوس عن تكتل تمغربيت للالتقائيات المواطنة، بتَاضَا تَمْغْرَبِيتْ، لجانب حضور اللغة الامازيغية داخل الثنائية اللغوية بالمغرب، وتحدث عن أهمية المقاربة الترابية في تدبير السياسة اللغوية.

وقدم الاستاذ حيتوس دراسة عميقة لكتاب الاستاذ بنيس، وأكد على انه يتوفر على شروط الاقناع والمرافعة حول مصالحة اللغة العربية والامازيغية وتنزيل القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية، والترافع من اجل الجهوية المتقدمة، والترافع من اجل سياسات عمومية في خدمة الثنائية اللغوية.

في حين عالج إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، المسار الإصلاحي الذي عرفه المغرب على مستوى التعددية اللغوية في علاقتها بمغاربة العالم، خاصة امام تزايد عددهم سنويا، وتعرضهم لظاهرة العولمة، ويمتعون بثقافة وجنسية وهوية مزدوجة، ونجدهم يحافظون على قيم تمغربيت التي بدت واضحة خلال زلزال الحوز.

وأكد اليزمي أن مغاربة العالم ينصهرون داخل البلدان التي يهاجرون إليها، وفي الوقت نفسه يحافظون على الانتماء إلى الوطن مع مواكبتهم من قبل السياسات العمومية المغربية، وتحدث كذلك عن دور الثقافة الشعبية والانتاج الادبي خاصة النسوي منه في تثبيت هوية المهاجرين ونقل معاناتهم.

نوهت زهور كرام، كاتبة وأستاذة جامعية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، بالأفكار القيمة التي طرحها الاستاذ بنيس في كتابه، وتطرقت للمفاهيم التي تؤطر الموضوع وعمقها، بالإضافة إلى مستجدات التعددية اللغوية مثل السوق اللغوية، واللغة الافتراضية، واللغة البيضاء…، وتحدثت عن افق تعاقد اجتماعي جديد، يؤطر الحريات، خاصة في العالم الافتراضي.

وفي ختام المداخلات أكد سعيد بنيس، أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، على أن التعددية اللغوية في المغرب لا تزال في مرحلة جنينية أو في حالة غير مكتمِلة، لكنه في الآن نفسه يرى أن الدينامية اللغوية بالمغرب تنتقل من التعدد كحالة طبيعية إلى التعددية كفعل سياسي ومؤسساتي.

شاهد أيضاً

“الطوارق” يطالبون المغرب بالتدخل لإنهاء الحرب بأزواد

وضعت شخصيات من الطوارق المقيمين بالمغرب والحاملين للجنسية المغربية، بتنسيق مع التجمع العالمي الأمازيغي، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *