اكتشاف موقع تاريخي يعود إلى 8 آلاف سنة في عمق صحراء تونس

كشف الباحث التونسي علي بوسنينة، يوم أمس الأربعاء ،عن اكتشاف موقع تاريخي في أقصى الجنوب التونسي يعود إلى العصر الحجري الحديث «حوالي 8 آلاف سنة قبل الميلاد»، ويجسد لحظة تطور وبداية معرفة الإنسان بالبناء.

ويتمثل الاكتشاف، بحسب ما أوردته الإذاعة الوطنية التونسية، في موقع أثري يقع على بُعد 5 كيلومترات من مدينة صغيرة تسمى كمبوت، وتتبع مدينة رمادة التابعة بدورها إلى تطاوين.

وقال الباحث الجيولوجي والمتخصص في علم الآثار “يقع هذا الموقع تحت جبل، وهو عبارة عن مغارات وبناية صغيرة غير مكتملة ورماديات صغيرة وكبيرة (بناء دائري الشكل، يستعمل في عدة أشياء مثل الطهي)”.

وأضاف بوسنينة أن “هذا البناء الدائري يُعرف باسم ضريح البناء في العصر الحجري، وهو تجسيد لما يُعرف في التاريخ بثورة العصر الحجري الحديث وهي لحظة وعي الإنسان بالحجارة حيث يجسد مشهد وجود بناء صغير بالحجارة بجانب مغارات طبيعية محفورة“.

 

وكالات

 

شاهد أيضاً

“تاضا تمغربيت” تدعو المغاربة للتسجيل في اللوائح الانتخابية

دعت ” تاضا تمغربيت للالتقائيات المواطنة” جميع المواطنات والمواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية “لممارسة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *