أخبار عاجلة

AMDH بالحسيمة تنظم مائدة حوار ووقفة احتجاجية تخليدا للذكرى الثالثة لانطلاق الحراك الشعبي

يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة الذكرى الثالثة لانطلاق الحراك الشعبي بالمغرب وذلك بتنظيم وقفة احتجاجية ومائدة حوار تحت شعار: ثلاث سنوات على أحداث 20 فبراير بالحسيمة، وسؤال ماذا جرى؟

 ويتوخى الفرع، بتنسيق مع مكونات تجمع اليسار بالحسيمة والفعاليات التقدمية، معالجة مختلف حيثيات موضوع الربيع الديمقراطي المغربي عموما وترجمته محليا على وجه الخصوص من جوانب قانونية وحقوقية وسياسية ، ولإثارة مجموعة من الأسئلة المرجعية وعلى رأسها سؤال حول ما إذا كان الحراك الشعبي  لم يقل كلمته الأخيرة بعد ؟
 
من جانب أخر كيف كان تعاطي القضاء مع ملف الشهداء الخمسة ومختلف الأحداث التي واكبت الحراك في مختلف تجلياته ؟وهل يحق له من الزاوية القانونية والمعطيات التي توفرت لديه أن يطوي الملف بدعوى عدم كفاية الأدلة ؟ وما انعكاسات ذلك على مستوى استقلالية القضاء في معالجة ملفات سياسية ما تزال تفاعلاتها مستمرة إلى اليوم .
 
وكيف تنظر الهيئات المعنية ، كل من زاوية نظرها ، إلى استراتيجية الدولة في التعاطي مع الحراك الشعبي وهل حسمت اختياراتها في  تشديد القبضة الأمنية وإطباق الحصار على كل فعل احتجاجي وتكريس الاعتقالات السياسية عبر الزج بثلة من الشباب في غياهب السجون ، وبالتالي فأي مآل تسير في اتجاهه الأحــداث ؟ وما انعكاسات ذلك على مستوى الاصلاحات الدستورية والسياسية التي باشرتها  بضغط من هذا الحراك الشعبي نفسه الذي كان قد فتح المغرب على آفاق ديمقراطية قبل أن يتعثر المشروع في منتصف الطريق ؟
 
هذه الاسئلة وغيرها ستكون موضوع مناقشات مسؤولة بين الهيئات والفعاليات المدعوة التي سيحتضنها مقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة يوم الأحد 23 فبراير 2014 ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال .
 
وتتضمن مائدة الحوار المحاور التالية :
 
1. محور حقوقـي: بمساهمة فرع amdh (مدة العرض 15 دقيقة)
2. محور سياسي: بمساهمة مكونات تجمع اليسار(  15 د )
3. محور قانوني: من تأطير مجموعة من الاساتذة والمحامون( 15 د)
          
مناقشات عامة
خلاصات صادرة عن اللقاء  وبيان عام
وختاما وقفة احتجاجية
 
مكتب الفرع

شاهد أيضاً

“اݣراو انامور” يسلط الضوء على موقع ايليغ ومجاله

يسلط المقهى الثقافي الادبي اݣورا بفضاء “اݣراو انامور” بتيزنيت، يوم السبت 19 يونيو، الضوء على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *