“أفريكا” تدين “مهزلة الرباط” ضد الأساتذة وتطالب “بالتراجع العاجل” عن قرار التوظيف بالتعاقد

طالبت جمعية أفريكا لحقوق الانسان، وزارة التربية الوطنية “بالتراجع العاجل” عن قرار التوظيف بالتعاقد و العمل على ترسيم الأستاذات والاساتذة “بعدما تأكد في الواقع فشل هذا الاختيار”. جاء ذلك في بيان أصدرته إثر تتبعها كمنظمة حقوقية ما تعرضت له الأستاذات و الأساتذة وعلى الخصوص يومي 16 و 17 مارس 2021 في شوارع الرباط من تعنيف غير مبرر”.

وعبرت الجمعية الحقوقية عن إدانتها لـ”استعمال العنف الغير المبرر و المرفوض في مواجهة الاحتجاجات السلمية التي ينهجها النظام الحاكم ضد الفئات المجتمعية التي تقرر التعبير عن احتجاجها حضاريا و على رأسها أسرة التربية والتكوين المعتبرة عالميا نخبة و قاطرة الشعوب نحو التطور و التحضر عموما”.

وحملت جمعية “أفريكا لحقوق الإنسان” المسؤولية للحكومة المغربية في “مهزلة الرباط في حق الشعب المغربي لما تعرض الاستاذات و الأساتذة من التعنيف عموما وتسييد أساليب الإهانة و الاعتداءات الجنسية للوزارة الوصية على القطاع لعدم إرجاح الحوار مع المعنيين من جهة و للسلطات القضائية التي لم تتحرك لحد الساعة كما ينتظره الشعب المغربي من جهة ثانية .”

وعبرت الجمعية الحقوقية عن دعمها ” المبدئي و التضامن اللامشروط مع رجال و نساء التعليم و خصوصا الفئة التي فرض عليها التعاقد إلى غاية تحقيق مطالبهم المشروعة” داعية “جميع النقابات التعليمية لرص الصفوف لإسقاط هذا الاختيار الفاشل”.

شاهد أيضاً

بنايات على حدود: تقسيم ما لا يمكن تقسيمه

بنايات تقع على الحدود التي تفصل سبتة على مجال لا يمكنها أن تنفصل عنه، حيث ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *