أخبار عاجلة

الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي تطالب بترسيم رأس السنة الأمازيغية

أصدرت الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، بلاغا بمناسبة السنة الأمازيغية 2971، تجدد من خلاله مطلبها بضرورة إقرار السنة الأمازيغية كعيد وطني وعطلة رسمية مؤدى عنها، على غرار مختلف الأعياد الوطنية.

وذكرت الجمعية في بلاغها أن “الشعب المغربي يحتفل بشكل دائم ومستمر برأس السنة الأمازيغية على غرار مختلف مناطق شمال إفريقيا المتشبعة بالثقافة الأمازيغية، وذلك تحت مسميات مختلفة مثل إيض يناير، ورأس السنة الفلاحية، وحكوزة، وما يضفي على هذا العيد طابعه الوطني هو احتفال كافة الشعب المغربي به، سواء الناطقين بالأمازيغية أو غير الناطقين بها”.

وأضاف البلاغ أنه “بتطور الوعي بالهوية الثقافية الأمازيغية للمغرب من الوعي التقليدي إلى الوعي العصري، بفضل نضالات الحركة الثقافية الأمازيغية بالمغرب”، مشيرا أن “مطلب اعتماد السلطات المختصة لرأس السنة الأمازيغية كعيد وطني رسمي وعطلة رسمية مازال مطروحا ولم تتم الاستجابة له رغم التطورات الإيجابية التي عرفها المغرب في الاستجابة لمجموعة من مطالب الحركة الأمازيغية”.

وجددت الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي مطلبها الرامي إلى بمناسبة “ضرورة الإسراع باعتماد رأس السنة الأمازيغية كعيد رسمي، بحكم أنه يجسد ارتباط المغاربة بأرضهم وبوصفه العيد الوطني الوحيد الذي ليس له طابع سياسي أو ديني، ويشكل احتفاء بالأرض المغربية، وهو انتقال ضروري بهذا العيد من طابعه الوطني الشعبي إلى الطابع الرسمي”، مضيقة أنها “سجلت باستغراب التماطل غير المفهوم للسلطات المغربية في الاستجابة لهذا المطلب التاريخي للحركة الوطنية الأمازيغية”.

وأكدت الجمعية أن “إقرار رأس السنة الأمازيغية كعيد وطني رسمي وعطلة رسمية على غرار مختلف الأعياد الوطنية الرسمية بتعديل المرسوم المحدد للائحة أيام الأعياد المسموح فيها بالعطلة في الإدارات العمومية والمؤسسات العمومية والمصالح ذات الامتياز، سيكون إجراء ينسجم مع التطورات القانونية التي عرفتها الأمازيغية، خصوصا دستور المملكة المغربية الجاري به العمل، والقانون التنظيمي رقم 16-26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية”.

ودعت الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، في بلاغها، “جميع الفعاليات المدنية والرسمية على مستوى دول شمال إفريقيا إلى العمل سويا من أجل إدراج طرق الاحتفال المختلفة برأس السنة الأمازيغية كتراث وموروث ثقافي عالمي غير مادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)”.

أزداد دنيا

شاهد أيضاً

“أرشيف المغرب” تحتضن رصيد الفقيه الأديب الزرهوني

تلقت مؤسسة “أرشيف المغرب”، على سبيل الهبة، رصيد الفقيه الكاتب الأديب محمد بن عبد السلام ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *