“تدريس اللغة الأمازيغية بالتعليم الأولي: أية مكانة و أي رهان؟ ” محور ندوة للجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية سوس ماسة

الصورة من الأرشيف

تحت عنوان: ” تدريس اللغة الأمازيغية بالتعليم الأولي: أية مكانة و أي رهان؟ “، نظم الفرع الإقليمي للجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية سوس ماسة- تزنيت بتنسيق مع المركز الإقليمي لتنمية موارد التعليم الأولي تزنيت، لقاءً تربوياً، في محطته الأولی، لفائدة مربيات و مربي التعليم الأولي، يومه السبت 16 يناير 2021 علی الساعة الثامنة و النصف صباحاً، و ذلك بمقر المركز الإقليمي لتنمية موارد التعليم الأولي تيزنيت الكائن بمدرسة بئر أنزاران الإبتدائية.

وإفتتح اللقاء -حسب تقرير لمكتب الفرع- بكلمة من السيد الطاهر عقمي منسق المركز الإقليمي لتنمية موارد التعليم الأولي تزنيت الذي رحب بالحضور، و أعلن عن بداية أشغال اللقاء التربوي، هذا وتحدث باقتضاب عن سياق تنظيم هذا اللقاء ألا و هو الدعوة التي تلقاها المركز من الفرع الاقليمي للجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الامازيغية سوس ماسة بتيزنيت، كما اشاد بجاهزية الفرع  للإنخراط في هذا المشروع الذي يكتسي أهمية كبيرة لدی المركز، تلا ذلك كلمة السيد عبدالله صمايو رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الإقليمية تيزنيت و الذي أكد علی أهمية تدريس اللغة الأمازيغية بالتعليم الأولي.

و في كلمته تناول السيد احمد دهوز رئيس الفرع الإقليمي للجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الامازيغية أهمية هذا اللقاء التربوي لمربيات و مربي التعليم الاولي بالإقليم، كما تقدم بالشكر إلی كل القائمين علی هذا اللقاء و خص بالذكر  المركز الإقليمي لتنمية موارد التعليم الأولي تيزنيت، و الذي أبان عن  سعيه للمساهمة في إرساء تجربة متميزة في تدريس اللغة الأمازيغية بالتعليم الأولي علی الصعيد الٕاقليمي.

واختتمت الجلسة الإفتتاحية بكلمة من مدير مدرسة بئر أنزاران الإبتدائية و الذي أكد علی استعداده لاحتضان و استقبال مثل هذه اللقاءات في محطات قادمة.

هذا و قد تضمن اللقاء أربع ورشات تكوينية، تمحورت الورشة التكوينية الأولی حول “مرجعيات تدريس اللغة الأمازيغية”، التي أطرها الأستاذ الحسين أهديدوا  مسلطاً الضوء على مختلف الأطر المرجعية لتدريس اللغة الأمازيغية من خطب ملكية، مذكرات وزارية… أعقبتها ورشة الأستاذ احمد دهوز و التي تناولت “أهمية تدريس اللغة الأم بالتعليم الأولي” مركزاً علی الدور الاساسي الذي تلعبه اللغة الأم في تنشئة الطفل و إنماء قدراته الفكرية و الثقافية. في ورشته المعنونة “مدخل الی اللغة الأمازيغية ” تطرق الأستاذ الحسين أهديدوا إلى تقديم عام حول ماهية اللغة الأمازيغية معرجاً علی مورفولوجية الإسم و الفعل في الأمازيغية.

و تناولت الورشة الرابعة و الأخيرة “قواعد الحرف الأمازيغي تيفيناغ”، من تقديم الأستاذ احمد دهوز و الذي تطرق بإسهاب إلی مختلف أساسيات الحرف الأمازيغي و سياق تطوراته عبر التاريخ.

وقد عرف اللقاء مشاركة حوالي 20 مشاركة و مشارك، كما مر في جو إيجابي و في احترام تام للتدابير الاحترازية المرتبطة بالوضعية الوبائية بالاقليم، واختتم اللقاء في محطته الأولی علی أساس تنظيم لقاء مماثل بكل من تفراوت وتيغيمي في فبراير المقبل.

شاهد أيضاً

التجمع العالمي الأمازيغي يناقش الأمازيغية في السفارة البلجيكية بالرباط

استقبلت المستشارة، بالسفارة البلجيكية بالعاصمة الرباط، كاثرين رايمايكيرس، مساء الثلاثاء 02 مارس الجاري، وفدا عن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *