تقديم كتاب وقع كارثة أنوال داخل الأوساط الصحافية

بعد مرور مائة عام عن المعركة  الاستعمارية التي عرفت الهزيمة العسكرية الإسبانية خلال حرب الريف التي قادها الثوار الريفيون المدافعين عن أراضيهم، يُظهر الكتاب الجديد وقع خبر هزيمة أنوال في الأوساط الإعلامية.

قدم رئيس رابطة الصحفيين أنطونيو روبيو عمله الذي  يعالج إشكالية “معركة أنوال من خلال الصحافة”، وهو استكشاف لما كتبته الصحافة حول المواجهة التي قتل فيها أكثر من 10000 جندي إسباني.
ينبع هذا المشروع من أعمال مانويل أزنار زوبيجاراي، ولويس دي أوتيزا، وفيكتور رويز ألبينيس، ورافائيل لوبيز ريندا، وتيريزا دي إسكوريازا، وهو تقديم شامل لهذا النوع من الصحافة، حيث عرفت وسائل الإعلام استخدام مفاهيم جديدة للصحافة في إسبانيا.

جرد مانويل أزنار زوبيجاراي المفاهيم التي جاءت في جريدته El Sol في يوليو 1921. حيث كشف عن إحدى المعلومات التي تفيد أن الألمان ساعدوا الزعيم الريفي عبد الكريم، الذي تمكن من هزم الجنود الإسبان في الصراع المذكور.

من جهته أعد لويس كتابًا بناءً على تقاريره ومقابلاته حول محمد بن عبد الكريم الخطابية في معسكر الاعتقال.

كتاب “معركة أنوال من خلال الصحافة” يردد أيضًا العمل الاستقصائي لفيكتور رويز ألبينيس في عمله حول حرب الريف.

بالإضافة إلى ما كتبه رافائيل لوبيز ريندا عن كتابه “فضيحة العرائش المليون”، حيث يوضح كيف أدى الفساد إلى هزيمة معركة أنوال.

من المستحيل تجاهل عمل تيريزا دي إسكوريازا بصفتها أول مبعوث خاص بالإعلام في تلك الحرب، وهي تجربة كررتها لاحقًا في صحيفة أخرى، وسيعرض العمل للبيع خلال يناير من 2022.

شاهد أيضاً

احتفاءً باليوم العالمي لشجرة أرگان.. صابر يدعو للتشبث بتراث شمال إفريقيا

دعا محمد صابر، الأستاذ الجامعي والمدير العام السابق للمدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين بسلا، إلى البحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *