مجموعة “أفريقيا 50” تساهم المساهمة بمبلغ 5، 2 مليون درهم في الصندوق الخاص بتدبير جائحة “كورونا”

أعلنت منصة الاستثمار الإفريقية ( أفريقيا 50) المتخصصة في البنية التحتية، والتي تتخذ من الدار البيضاء مقرا لها، المساهمة بمبلغ 5، 2 مليون درهم في صندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا “كوفيد- 19” الذي أحدثته المغرب لدعم جهود البلاد في مكافحة الوباء.

وأوضحت المنصة الافريقية في بلاغ لها أن هذا التبرع يأتي في إطار المبادرة الخاصة لدعم مواجهة “كوفيد 19” التي تم إطلاقها من طرف “أفريقيا 50 “، والتي من خلالها تخصص المؤسسة مساهمة مالية قدرها حوالي 8 ملايين درهم لدعم جهود البلدان الإفريقية من أجل تعزيز قدرتها على الحد من تكاثر المرض والتقليل من تأثيره.

وذكر المصدر ذاته ، أن المرحلة الأولى من البرنامج تشمل كل ما يخص الاحتياجات الفورية للصحة العامة، وسيليها بعد ذلك تمويل الحلول التكنولوجية التابعة للصحة الإلكترونية من أجل رفع الاستجابة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، مضيفا أن المرحلة الثالثة والأخيرة سيتم خلالها التركيز على حلول بعيدة الأمد المصممة لدعم الاستقرار الاقتصادي، بما في ذلك متطلبات البنية التحتية.

و نقل البلاغ عن المدير العام ل”افريقيا 50 ” آلان إيبوبيسي قوله ” المملكة المغربية ليست بلدنا المضيف فقط، وأحد المساهمين المؤسسين، ولكن أيضا شريك أساسي منذ افتتاح مقرنا في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء”.

و أضاف قائلا “المغرب واحد من بين الدول الإفريقية الرائدة في مجال تحديث البنية التحتية، وهو الأمر الذي يمثل أهمية ضرورية وأساسية لضمان الخدمات العامة الفعالة والتي تتسم بالكفاءة، وعلى وجه الخصوص في أوقات الأزمة”.

و أشاد آلان إيبوبيسي بالقيادة والتدابير التي اتخذتها السلطات المغربية و التي اعتمدت على تدابير فعالة لمكافحة الفيروس وإدارة الآثار الاجتماعية والاقتصادية المترتبة عنه، معربا في الوقت ذاته عن تضامنه مع السلطات والشعب المغربي، و استعداده لدعم عملية انتعاش الاقتصاد.

و تعمل منصة الاستثمار الإفريقية ( أفريقيا 50 ) على تعبئة التمويل للقطاعين العام والخاص قصد تسريع تطوير البنية التحتية في أفريقيا. و تعطي الاولوية لمشاريع البنية التحتية المتوسطة والكبيرة ، مع تقديم عائد جذاب للمستثمرين.

ومن خلال الجمع بين آليتين للتمويل (تطوير المشاريع وتمويل المشاريع) في إطار مؤسسة واحدة ، تواكب ” أفريقيا 50 ” جميع مراحل دورة المشروع.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *