مقتل شرطية فرنسية في إعتداء إرهابي جديد وهجمات ضد المساجد

fransa_polis-jpg20150108141648-jpg20150108162604تعرض مسجدان غربي وجنوبي فرنسا، لهجومين منفصلين، ليلة أمس الأربعاء.

وتناقلت وسائل الإعلام المحلية الفرنسية، أنباءً عن تعرض مسجد ليلة أمس إلى هجوم بأربعة قنابل يدوية في منطقة “لو مان”، لم تنفجر منها سوى قنبلة واحدة، فيما تم العثور على القنابل الثلاث الأخرى في محيط المسجد، ووصل إلى مكان الحادث قوات من الشرطة، طوّقت المكان وباشرت التحقيق في ملابسات الهجوم.

وفي حادث آخر، تعرض مسجد لإطلاق النار ليلة أمس، في مدينة “بورت لا نوفوليه”، وأسفر الهجوم عن تحطم زجاج المسجد، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

ويأتي الاعتداءان، عقب الهجوم الذي تعرض له مكتب صحيفة شارلي إيبدو الساخرة، أمس الأربعاء، في العاصمة باريس، والذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

وأفادت أنباء فرنسية محلية أن شهود عيان رأوا المشتبهين بتنفيذ الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، في بلدة قرب العاصمة باريس، حيث أفاد تلفزيون(BFM) الفرنسي، نقلاً عن مصادر في الشرطة، أن صاحب محطة لتعبئة البترول، تمكن من التعرف على المشتبهين، المتهمين بالوقوف خلف الهجوم، لدى رؤيته لهما في بلدة “إيسنه”، مبيناً أنهما كانا يستقلان سيارة رمادية اللون، فيما أرسلت الشرطة مزيدا من التعزيزات إلى المنطقة المذكورة، كما تم استدعاء فرق من مكافحة الإرهاب.

من جهته، ترأس الرئيس الفرنسي “فرانسوا أولاند”، اليوم الخميس، اجتماعاً في قصر الأليزيه، هو الثالث من نوعه خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، تناول كيفية اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الإرهاب في البلاد، وحضر الإجتماع رئيس الوزراء “مانويل فالس”، ووزير الداخلية “برنار كازينو”، ووزير الدفاع “جان إيف لو دريان”، ووزيرة العدل “كريستيان توبيرا”، ووزير الخارجية “لوران فابيوس”، ووزيرة شؤون الثقافة والاتصالات “فلور بيلران“.

يذكر أن عموم المدن الفرنسية شهدت التوقف دقيقة صمت، حداداً على أرواح الضحايا الذين سقطوا في هجوم الأمس، حيث توقفت حركة مواصلات النقل العام، بما فيها مترو الأنفاق، كما أعلن عن تنكيس العلم الفرنسي في الدوائر الرسمية لمدة ثلاثة أيام.

من جانب آخر قتلت شرطية في اعتداء إرهابي صباح الخميس في “مونروج” بالضاحية الجنوبية لباريس، كما أصيب شخص آخر وحالته خطرة.

ووقع الاعتداء صباح اليوم عندما قام رجل يرتدي سترة واقية من الرصاص ويحمل سلاح يد ورشاشا بفتح النار على عناصر من الشرطة البلدية ولاذ بالفرار على متن سيارة مسروقة.

وأكد وزير الداخلية برنار كازنوف أن المسلح الذي أطلق النار على عناصر من الشرطة “لا يزال فارا“.

الأناضول+ أ ف ب

شاهد أيضاً

انطلاق أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال حقوق الإنسان

انطقت اليوم الاثنين 14 يونيو، بالرباط، أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *