ناشطة تستنكر نسب “الرقص الشرقي” للثقافة الأمازيغية بمليلية

أدانت “دنيا المنصوري” ناشطة سياسية في مليلية، ما أسمته بعدم احترام الحكومة المحلية ثقافة السكان الأمازيغ لمدينة مليلية، بعد معرض حول الثقافة المحلية قبل أسبوع بمدينة ملقا.

وانتقدت المنصوري عن حزب “تحالف من أجل مليلية”، حسب ما أورده موقع “دليل الريف”، المعرض الذي افتتحته شخصيات سياسية، لكونه تضمن مجموعة من الأنشطة الفلكلورية التي نٌسبت للأمازيغ باعتبارها ثقافة أمازيغية كالرقص الشرقي، وهو ما استبعدته الناشطة السياسية عن الثقافة الأمازيغية .

وأضافت المنصوري خلال مؤتمر صحفي إن جميع الثقافات تم تمثيلها بشكل صحيح في المعرض كالمسيحية واليهودية والهندوسية، باستثناء الأمازيغية، التي مثلت بالرقص الشرقي، وهي ثقافة عربية لا تمت بصلة للثقافة الأمازيغية على حد قولها.

واعتبرت المنصوري حسب ذات المصدر، أن ما قدم من طرف المنظمين كثقافة أمازيغية، هو إساءة وعدم احترام للسكان الأمازيغ في المدينة المحتلة، داعية في نفس الوقت لتشكيل لجنة ممثلة من جميع الأحزاب، من اجل وضع  وثيقة إطار من اجل تمثيل الثقافات بشكل صحيح، وتجنب تكرار ما وقع.

شاهد أيضاً

“ءاگلِّيدْ ن-ءيجْدِّيگنْ” أو “سلطان الزهور”، عنوان الأغنية الجديدة للفنانة زورا تانيرت

أغنية ءاگلِّيدْ ن-ءيجْدِّيگنْ ⴰⴳⵍⵍⵉⴷ ⵏ ⵉⵊⴷⴷⵉⴳⵏ من كلمات الشاعر المغربي سعيد إد بناصر وألحان الفنان المغربي الراحل عموري مبارك.. ارتأت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *