وفاة الرايس الحاج “لحسن بوميا المزوضي” رائد الفن الأمازيغي

1012135_182951721915237_1396793307_n

توفي مساء اليوم الشاعر والفنان الأمازيغي المقتدر الحاج لحسن بوميا المزوصي، ويعد الرايس بوميا أحد الفنانين القلائل الذين حملوا على عاتقهم هموم محيطهم الاجتماعي والثقافي.

الفقيد من مواليد سنة 1949 بدوار”ئغزر ئزكارن” قرب زاوية سيدي حماد ؤعلي الركراكي الموجودة بقبيلة «المزوضة» إقليم شيشاوة جنوب المغرب. ولج الرايس الحاج الحسن بوميا المزوضي عالم فن ترويسا مبكرا، ودخل مجال «أسايس»، وسجل أول ألبوم له سنة 1970، وسيدخل المسار الفني الكبير الذي يعرفه الجميع والذي جعل منه هرم الفن الأمازيغي بامتياز.

وسجل الرايس الحاج الحسن بوميا 51 شريطا، بأعذب الألحان وأجمل الكلمات وتعالج قصائده الشعرية مختلف المواضع كالعدالة الإجتماعية والمساواة والهوية وقضية الوحدة الترابية وغيرها من المواضع.14517547_561258760751196_192036327184515161_n

الحاج الحسن بوميا المزوضي، أحد كبار فن الروايس الذين بصموا الساحة الفنية المغربية والأمازيغية والذي عرف بشموخه وبموسيقاه التي اعتلت سماء الأغنية الأمازيغية لسنوات عديدة، بل ولازالت لحد الآن تطرب الأسماع وتحرك الوجدان وتؤجج العواطف.

وطيلة مساره الفني تميزت شخصية بوميا المزوضي بواقعيتها، حيث عرف بقربه من هموم الجماهير والإلتزام بقضاياها، واستحق أن يكون أحد أقطاب فن ترويسا إلى جانب الحاج محمد الدمسيري والرايس الحاج أحمد أمنتاك والرايس أحمد بيزماون والحاج عمر واهروش والرايس جامع الحاميدي والرايس سعيد أشتوك، وغيرهم، بعد أن انفرد بنمطه الخاص في الغناء وتكوين مدرسة خاصة في فن ترويسا تربى فيها الكثير من الروايس المعاصرين ويستلهمون منها إبداعاتهم.

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد أوشن

 

شاهد أيضاً

اكتشاف أقدم مجوهرات في العالم يقدّر عمرها بـ150 ألف عام بالصويرة

كشف علماء آثار، مؤخرا، النقاب عن أقدم مجوهرات في العالم، يقدّر عمرها بـ150 ألف عام. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *