غرداية.. السلطات تسحب الجيش وتعرض ميثاق للأمازيغ والعرب

سيوقع رئيس الجزائر بوتفليقة قريبا على قرار ينقل بموجبه صلاحية تسيير أزمة غرداية من وزارة الدفاع إلى وزارة الداخلية، بعد أن فرضت الإدارة العسكرية للشأن الأمني في غرداية فترة هدوء نسبي تواصلت خمس أسابيع وهي أطول فترة هدوء في غرداية، عقب أحداث دامية بين ميليشيات عرب الشعانبة وأمازيغ المزاب استمرت طيلة خمسة أشهر وأسفرت عن قتلى ومئات الجرحى والمهجرين، إضافة لخراب مهول في الممتلكات، وقد اتهم أمازيغ المزاب عدة مرات السلطات الجزائرية بالتوطئ مع الميليشيات ضدهم وهو اتهام عززوه بنشر فيديوهات وصور تظهر بوضوح الأمن الجزائري وهو يساند مهاجميهم.

هذا وسينقل بوتفليقة قبل برمجة زيارة الوزير الأول عبد المالك سلال لمدينة غرداية وصاية الشأن الأمني وإدارة عمليات التدخل من وزارة الدفاع، وبالتحديد من قائد الناحية العسكرية الرابعة إلى وزارة الداخلية ووالي ولاية غرداية، بعد أن رفعت وزارة الدفاع تقريرا حول سير عمليات التدخل والسيطرة الأمنية على الأحياء الساخنة.

وأشارت تقارير وزارة الدفاع، حسب مصدر أمني رفيع، إلى تراجع حدة العنف في أغلب المناطق الساخنة بمدينة غرداية وعودة الحياة العادية بصفة تدريجية، وهو ما يعبد الطريق أمام قرار إبعاد العسكر عن تسيير الشأن الأمني المدني في مدينة غرداية. وقال ذات المصدر إن قرار وضع قوات عسكرية على أهبة الاستعداد للتدخل وتوكيل العسكر بتسيير الشأن الأمني في مدينة غرداية فرضته ظروف صعبة، تميزت بانفلات أمني وسقوط عدد غير مسبوق من القتلى، أما الآن فإن الأوضاع عادت إلى حالتها الطبيعية وبات من الضروري إعادة مسؤولية تسيير الشأن الأمني في مدينة غرداية للمدنيين.

ويمهد القرار لزيارة الوزير الأول عبد المالك سلال لمدينة غرداية، والذي تعهد بزيارة المنطقة بعد الانتخابات الرئاسية وإعادة تشكيل الحكومة، وعكفت لجان محلية في غرداية على التحضير لإنجاح مبادرة يأمل من ورائها سلال في إنهاء الأزمة المستمرة في مدينة غرداية منذ أكثر من ستة أشهر.

وتتضمن مبادرة الوزير الأول لحل الأزمة تشكيل لجنتين من الأعيان تمثل كل لجنة أحد أطراف الأزمة، ورغم عدم تأكيد تشكيل اللجنتين إلا أن الجهود الجارية حاليا والسعي لجمع أعيان طرفي أزمة غرداية تؤكد هذا المسعى.
وتتضمن المبادرة التوقيع على ميثاق للتآخي وتقديم أراض للبناء وحصة سكنية كبيرة وبرنامج تنموي مهم لصالح سكان غرداية.

ويتخوف متابعون لشؤون أزمة غرداية من أن تساهم الزيارة في إعادة تأجيج الوضع، خاصة بعد رفض أحد طرفي المشكلة لمبادرة سلال المعلنة في بداية شهر جانفي الماضي.

الخبر الجزائرية/ أمادال بريس

شاهد أيضاً

 الجزائر: المحافظة السامية للأمازيغية تعلن عن برنامج خاص لترقية اللغة الامازيغية

تنظم المحافظة السامية للأمازيغية عدة نشاطات خاصة بترقية اللغة الامازيغية وجميع تنوعاتها اللسانية قبيل نهاية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *