الإتحاد المغربي للشغل يطالب بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا

بمناسبة اقترب تاريخ 13 يناير موعد الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2971، تتجدد الدعوات من قبل الفاعلين السياسيين والجمعويين والمهتمين بالشأن الأمازيغي، لمطالبة الجهات المعنية بإقرار هذا اليوم عطلة رسمية مؤدى عنها.

وفي هذا السياق أصدر الإتحاد المغربي للشغل UMT بإقليم الناظور، بيانا يوم الثلاثاء 05 يناير يطالب فيه بتحقيق هذا المكسب، على غرار ما قامت به التيارات المناضلة في الشأن الأمازيغي على الصعيد الوطني.

وعبر البلاغ عن صوت الطبقة الشغيلة التي تمثل فئة عريضة من المجتمع المغربي وأساس تماسكه، وتمثل إرادتها هذه مطلبا حقيقيا وملحا، إيمانا منها بالتعدد الثقافي للمغرب، وبالأصول الأمازيغية والأمجاد العريقة التي يزخر بها المغرب، والتي وجب أن تكون مصدر فخر واعتزاز”.

وأكد الإتحاد المغربي للشغل أن “ترسيم السنة الأمازيغية سيحرز المغرب مكسب تاريخي وثقافي فريد من نوعه”.

واستند فرع النقابة في صياغة البيان إلى روح الدستور المغربي، الذي يقر بالتعدد الثقافية المغربية، وتشبثه بالروافد الحضارية التي يستمد منها المغرب شخصيته الهوياتية والوطنية.

شاهد أيضاً

عادة “أفتال” بمنطقة آيت هاني

تقع منطقة ايت هاني في نفوذ دائرة أسول، عمالة إقليم تنغير، التي أبدع معمارها بناة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *