أخبار عاجلة

العثماني: “المغرب على أتم الاستعداد لانجاح عملية التلقيح

صرح رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أمس الثلاثاء، أن المغرب على أتم الاستعداد لإنجاح عملية التلقيح ضد فيروس كورونا التي ستنطلق بمجرد التوصل باللقاح.

وفي رده على سؤال محوري حول “الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا” في إطار الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين، أكد العثماني أن ” المملكة على أتم الاستعداد لإنجاح هذه العملية حيث ستعطى الانطلاقة الرسمية للحملة بمجرد التوصل باللقاحات”، مضيفا أن “الجهات المختصة تتابع الموضوع يوميا مع المزودين”.

وأفاد رئيس الحكومة أن ” القدرة الإنتاجية للقاح في العالم محدودة مقابل حجم الطلب الكبير، حيث رغم تطوير اللقاحات في وقت قياسي فالشركات المصنعة تسارع الزمن لتلبية الطلب العالمي الذي يصل إلى 10 مليارات جرعة” ، مشيرا بأنه من الطبيعي أن “تقوم الدول المطورة للقاحات باقتناء أولى الجرعات المنتجة لنفسها، كما أن البعض لجأ إلى المضاربة من أجل شراء اللقاحات بأثمنة تتجاوز ضعفها بخمس مرات، أو أكثر “.

وأوضح رئيس الحكومة أنه “جرى الإعداد لهذه العملية في إطار تعبئة شاملة للمنظومة الصحية الوطنية، واستنادا إلى الدروس المستخلصة والتجربة والخبرة الكبيرة التي راكمتها المملكة في مجال التلقيح”، مبرزا أن “الدليل على ذلك هو نجاح حملات تطعيم الأطفال، وكذا نجاح حملة التطعيم ضد الحصبة والحميراء في عام 2011 والتي تم خلالها تلقيح 11 مليون شخص في ظرف شهرين فقط”.

وجدد العثماني تأكيده على أن “عملية التلقيح ليست إجراء معزولا أو مستقلا بذاته، وليس هو نهاية المطاف، وإنما يأتي في إطار السيرورة المستمرة للتعاطي مع الوباء، والإجراءات التي اعتمدها المغرب لمحاربته ومحاصرته، بدءا بالإجراءات القانونية وفرض حالة الحجر الصحي”، مشيرا إلى باقي الإجراءات الأخرى سواء الصحية أو الاجتماعية أو الاقتصادية باعتبارها كان لها جميل الأثر في انخفاض مؤشرات هذا الوباء والتخفيف من تداعياته.

وأبرز أن التلقيح يأتي كحلقة أخرى من حلقات مكافحة هذا الوباء، وهي لن تكون الحلقة الأخيرة، كما يتعين أن تواكبها وتعقبها إجراءات أخرى من أجل تحصين المكاسب وتفادي الانتكاسة، موضحا أن ” المملكة عملت على إبرام اتفاقيات خاصة باللقاح مبكرا كما وضعت برنامجا محكما للتلقيح غير أن الشروع في هذه العملية الوطنية يبقى رهينا بالوضعية العالمية لتصنيع اللقاحات وتسليمها “.

وصرح رئيس الحكومة بأنه “تم التوقيع على اتفاقية تعاون فيما يتعلق بالتجارب السريرية للقاح مع مجموعة “سينوفارم” للأدوية، تشمل ثلاثة مجالات للتعاون وهي نقل التكنولوجيا، والمشاركة في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية والتزويد باللقاح، فضلا عن التعاون الهادف إلى ضمان ولوج اللقاح إلى القارة الإفريقية، وكذا توقيع مذكرة تفاهم لاقتناء اللقاحات المضادة لـ”كوفيد-19″ التي تنتجها شركة ” اير-فارم” بالهند، بترخيص من مجموعة “أسترازينيكا” البريطانية السويدية”.

ومن جهة أخرى، أوضح رئيس الحكومة بخصوص معايير اختيار أحد اللقاحين، أن المعيار الأول يهم السلامة والتجربة لأن هذين اللقاحين يعتمدان التقنية الكلاسيكية للتطعيم القائمة على “فيروس معطل”، وهي تقنية قديمة ومجربة ومأمونة.
أما المعيار الثاني هو سهولة التخزين والنقل لأن هذين اللقاحين لا يحتاجان سوى إلى درجة حرارة تتراوح بين 2 و7 درجات مئوية لتخزينهما، بينما بعض اللقاحات الأخرى تحتاج إلى ناقص 70 درجة لتخزينها وتوزيعها، وهو ما يتطلب إمكانيات لوجستية ضخمة يصعب توفيرها في الوقت الحالي، لا سيما على مجموع التراب الوطني.

وأبرز أن “الحكومة انكبت بتنسيق بين القطاعات المعنية خصوصا وزارتي الصحة والداخلية وباقي المتدخلين، على إعداد تصور متكامل لاستراتيجية التلقيح، من حيث تحديد المستفيدين والأطر الطبية والترتيبات اللوجستيكية الضرورية وغيرها”، مؤكدا أن “هذا ما يمكنه من إنجاح هذه العملية وضمان إجرائها في أفضل الشروط الصحية والتنظيمية، مضيفا أنه تم كذلك رصد إمكانيات مالية كافية لضمان مجانية هذه العملية وإنجاحها باحترام المعايير المهنية اللازمة”.

وأفاد سعد الدين العثماني بأنه “سيتم وضع نظام لتتبع الملقحين وسيتم تسليم مستند لكل فرد تم تلقيحه يحتوي على رمز الاستجابة السريعة والذي يجب أن يحتفظ الشخص المعني بهذه الوثيقة لأنه سيتعين عليه تقديمها إذا لزم الأمر”.

وأكد أن “ظهور سلالات جديدة للفيروس في العالم، كما هو الشأن بالنسبة للطفرة التي وقعت في بريطانيا، لن يكون له تأثير على فعالية اللقاح وإجرائه بشكل طبيعي، مبرزا أن هذا ما أكده الخبراء لحد الآن والذين أكدوا أيضا على أن هذه السلالة الجديدة من الفيروس لها قدرة أكبر على العدوى والانتشار بسهولة بين الناس، غير أنها أقل حدة وشراسة من سابقتها”.

ودعا العثماني إلى دعم عملية التلقيح بالاستمرار في اتخاذ تدابير الوقاية والتباعد، وأخذ الحيطة والحذر، إلى غاية تحقيق الغاية المثلى لعملية التلقيح والمتمثلة في تحقيق المناعة الجماعية والقضاء على الفيروس، فالشروع في عملية التلقيح لا يعني نهاية الوباء.

شاهد أيضاً

تاضا تَمْغْرَبيتْ”: الانتخابات منصفة للأحرار واندحار “البيجيدي” تحول عميق في السلوك الإنتخابي عند المغاربة

سجل “تكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة” المعروف اختصارا ب “تاضا تَمْغْرَبيتْ” بكثير من الاعتزاز الظروف العامة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *