النسخة الثالثة من ماراطون المشي للنساء ضمن فعاليات اليوم العالمي للمرأة بالناظور

87a71a68-ec8b-4659-8938-8cf3f6d155ed

 اختتمت أمس الأحد فعاليات الأيام التحسيسية ضد العنف، التي نظمها مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية Cecodel  من 1 إلى 13 مارس الجاري تحت شعار “لا للعنف”، وذلك تخليداً لليوم العالمي للمرأة. وضم برنامج الأيام ندوات علمية أطرها مختصون، وعدة أنشطة تهم النهوض بوضعية المرأة لا سيما المرأة القروية.

وفي هذا الإطار نظمت سيكوديل النسخة الثالثة لماراطون نساء الناضور، وذلك صبيحة يوم 6 مارس ابتداء من الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من ساحة حمان الفطواكي باتجاه كورنيش المدينة، وقد عرفت نسخة هذه السنة مشاركة مختلف الفئات العمرية بما في ذلك فئة المسنات. وأفادت رئيسة المركز شهرزاد أمهاجر في تصريح خصت به العالم الأمازيغي أن عدد المشاركات فاق 600 امرأة، “علما أن المشاركات قدمن من مختلف مناطق الإقليم، بإمكانيات خاصة لسيكوديل، في ظل غياب دعم المؤسسات الاقتصادية لهذه الأنشطة”.

  وقد عرفت أطوار الماراطون منافسة شديدة بين المتسابقات، اللواتي قطعن أربعة كيلومترات، تم تتويج المتفوقات منهن عبر توزيع كؤوس وميداليات رمزية، وقالت أمهاجر أن هذه المبادرة تأتي تشجيعا لنساء الناظور من اجل ممارسة رياضة المشي التي لها وقع مهم على صحتهن. كما عرفت مساهمة ومشاركة الهلال الأحمر المغربي بالناضور وحضور ممثلي المجتمع المدني والسلطة المحلية.

  كما عرفت الأيام التحسيسية ضد العنف عددا من التظاهرات، بدأ بحملات تحسيسية داخل المؤسسات التعليمية والمساجد والنوادي النسوية، ابتداء من فاتح مارس، وكان يوم الجمعة 4 مارس مخصصا لمائدة مستديرة لمناقشة سبل معالجة موضوع العنف، هذه المائدة التي حضرها مختصون، ترأستها رئيسة المركز شهرزاد أمهاجر وسير أشغالها الأستاذ صالح العبوضي، الندوة عرفت تقاسم معلومات مهمة حول تعريف العنف وأنواعه وكذا سبل محاربته، لتسويد روح التسامح وترجيح كفة الحوار، كما طالب المشاركون عبر توصيات مختلفة موجهة لمؤسسات الدولة والمجتمع المدني والأحزاب السياسية مجملها تدعو إلى إيلاء الأهمية القصوى لهذه الآفة التي بدأت تهدد مجتمعنا إلى درجة أصبحت جزءا من ثقافتنا، كما قرر المجتمعون تأسيس مرصد إقليمي لنشر قيم التسامح ونبذ كل أشكال العنف.

  وبهذا الصدد قالت أمهاجر بأن 90 في المائة من النقاشات خلال الندوة تمحورت حول العنف الممارس ضد المرأة، وذلك تضيف ذات المتحدثة، رغم محاولتنا معالجة العنف في مختلف تجلياته.

  وكانت قرية تنملال الواقعة على بعد 5 كيلومترات من مدينة الدريوش، آخر محطات الأيام التحسيسية المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، إذ عمل أعضاء المكتب الإداري لسيكوديل، إلى جانب منخرطيهم على إيلاء الاهتمام ورد الاعتبار للمرأة القروية، وذلك من خلال مائدة غذاء جماعية تلاها لقاء تعارفي بين أعضاء المركز ونساء “تنملال”.

كمال الوسطاني

06b0c2bf-0903-45f0-8327-95c56cd46421

681fb6e2-ff0f-4cda-b098-fd3866584924

c90ca586-0bfd-4710-895c-d83ca3550844

de3f7c3d-9347-4a8f-a8e2-c7636c807b54

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *