دور الحوار الثقافي في تعزيز التماسك الاجتماعي

يوسف أسونا
يوسف أسونا

منذ آلاف السنين شهد العالم صراعات دولية، وحروب عسكرية، واقتصادية بفعل الرغبة التي تكمن داخل كل نظام سياسي، واقتصادي في الهيمنة، والسيطرة على الآخر، والتحكم في العالم وفرض أجندته على باقي الامتدادات الدولية، وهذا ما يشكل تحديا كبيرا يهدد جميع البلدان والثقافات والشعوب، وعمدت نخبة من المثقفين من شعوب مختلفة إلى إيجاد حل مناسب يخفف من حدة النزاعات، ويزيد من أواصر التفاعل، والترابط بين الشعوب، ولم يجدوا بديلا وحلا لهذه المعضلة إلا في الحوار الثقافي، الذي يعتبر لبنة أساسية تُبنى عليها المثاقفة التي تعطي حيوية للتلاقح الثقافي وتعمل على إحياء الروابط الثقافية، وتسمو بالإنسانية جمعاء كما أنه ركيزة ضرورية تعزز التنوع الثقافي الذي هو إرث وتاريخ تتشاركه الشعوب والأمم، والذي يجب توظيفه واستغلاله بشكل إيجابي يخدم مصلحة الشعوب ويزيد من تطوير العلم، وأساليب العيش وحياة الأفراد، ولاشك أن الحوار الثقافي يلعب دورا مهما في التواصل التربوي والأخلاقي الهادف إلى بناء الإنسان، ونبذ الكراهية والعنصرية وتقبل الغير، كما انه يعمل على التعريف بثقافة الغير ورموزه الدينية وفنونه وأساليب عيشه ونظمه الدينية وتقاليده ومعتقداته ..الخ

إن الحوار كفعل ثقافي وفكري ومعرفي ومهاراتي من شأنه أن يزيل الحواجز بين المتناحرين والمتباعدين ويراب الصدع ويملأ الهوة ويزيلها ولذلك لابد من اعتماده الطريق والحل الأمثل لإقامة فضاء إنساني محب ومجتمع عالمي كبير تنتفي معه أشكال الرفض والاستغلال والسيطرة والحروب والعقوبات وافتعال الكوارث وبالتالي إقامة نظام عالمي إنساني منفتح على بعضه البعض. ترفرف في سمائه بيارق المحبة وقبول الآخر واحترام التنوع الثقافي والاجتماعي…

ولا يمكننا أن ننكر أن الحوار الثقافي يتم عن طريق التواصل الإعلامي الذي يملك القدرة على تيسير وتنظيم الحوار بين الثقافات ويعتبر مغيرا حضاريا، ووسيلة راقية خلَّاقة لامتلاكه وسائل وتقنيات منهجية وفنية هادفة وذلك من خلال البرامج الثقافية والاجتماعية مثل بعض البرامج الفرنسية التي تعرف بالثقافة والديانة الفرنسية وتعمل على تجاوز الصورة النمطية الموروثة والأحكام القبلية، ومن ثم يعزز روح التسامح والقبول بالاختلاف، كما يقدم من الخدمات والأجهزة الخاصة بالتدريب على اللغة عبر الإنترنت. كما يدعم جهود مكتبات الوسائط التابعة للشبكة في إطار سعيها للتكيف مع التطورات التكنولوجية.

كما يدعم أعمال رقمنة وتحديث دور السينما ، وذلك من خلال عرض مجموعة من البرامج والأنشطة الثقافية والتدريب،وما مهرجان (كان) السينمائي إلا دليل أكيد على السعي من أجل إقامة ثقافة عامة يتبارز فيها المبدعون من خلال تطوير أدواتهم وسعيهم للنجاح.

كما يقدم في الخارج خبرته في الهندسة التعليمية والثقافية واللغوية، ويسهم بمعرفته في المشهد الثقافي والفني في فرنسا والخارج.

واذا كان هذا على المستوى العالمي… فماذا يكون على المستوى المحلي والوطني والمغاربي والعربي؟

ونقول في هذا الصدد.. لابد من وضع خطة منهجية لتربية وتنمية مهارة الحوار من خلال المناهج التربوية في التعليم الأساسي والثانوي. .وتعميق هذه المهارة في التعليم الجامعي وماقبله. .عبر اللقاءات والمحاضرات وحلقات البحث ومناقشة الرسائل الجامعية.

واعتبار هذا الأخير فضيلة وفرصة للتفاهم، ففي ظل المرحلة الأخيرة، التي زادت فيها الحروب الأهلية والانتهاكات ضد الغير، يجب على الجهات المسؤولة أن تشدد على ضرورة التواصل، والحوار الثقافي البنَّاء، عن طريق الإعلام والصحافة وتنظيم ورشات ولقاءات دولية ومؤتمرات، لما لهذه الأساليب من قوة مهمة للتخفيف من أسباب النزاع وتشابك الثقافات بعضها مع بعض، وجعل تنوعها سلاحا ايجابيا يخدم الإنسانية جمعاء بدون تمييز من أجل الحفاظ على حقوق الأفراد وصيانة كرامتهم .ويخفف من حدة النزاعات بين الشعوب، ويزيد من فرص إحلال السلام على سطح هذه المعمورة، وأخيرا الثقافة هي عماد الحضارة فما المانع أن نتخدها مسلكا يوميا.

ومن هنا يبرز الحوار حاميا للتنوع الثقافي، وحاضنا له بل وباعثا للحياة في نسغه، وضامنا لتطوير المجتمعات ورافعا لأفراده. إن الحوار إن لم يزل الحواجز بين هذه الاختلافات فعلى الأقل يقرب بين النظر… الأمر الذي يقضي إلى نفي الاقتتال والتناحر الفكري ويقيم دعائم التوازن والقبول بين الشعوب.. وصولا إلى إنسانية تنتفي فيها الضغائن والاحقاد والحروب.
كما يقال افشوا السلام بينكم.
اقيموا الحوار بينكم.

شاهد أيضاً

عادة “أفتال” بمنطقة آيت هاني

تقع منطقة ايت هاني في نفوذ دائرة أسول، عمالة إقليم تنغير، التي أبدع معمارها بناة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *