علماء أمازيغ لا يعرفهم بنحمزة ..

hiloui_636028089
بقلم: عبد الله الحلوي

ساءنا كثيرا ما ورد على لسان أحد علماء المغرب ،اسمه مصطفى بنحمزة، مؤخرا من كلام قادح في حق اللغة الأمازيغية (كوصفه لهذه اللغة ب”جوج دالكلمات بالشلحة كيبيعو بيهوم الشيخات”) ولكن سرّنا أن أعلن هذه العالم من خلال أكثر من مقال وحوار بأن هذا الكلام المنسوب له قد صدر عنه منذ أكثر من عقدين وبأنه غير نظرته للأمازيغية خصوصا بعد ما أتى به الدستور الجديد للملكة المغربية من اعتراف بهذه اللغة بصفتها إحدى اللغتين الرسميتين للملكة المغربية. وسرّنا أكثر أن نفس العالم كشف عن اهتمامه بالثقافة الأمازيغية وإنتاجاتها وعباقرتها … بل إنه انطلق يصرح لبعض وسائل الإعلام أن المدافعين عن الثقافة الأمازيغية يجهلون علماءهم الذي افتخر هو بمعرفتهم.

إلا أن ما لاحظناه على العلماء الأمازيغ الذين أشاد هذا العالم بمنجزاتهم “المعرفية” (كما وصفها) أنه لم يذكر أيا من العلماء الأمازيغ الذين اعتنووا باللغة الأمازيغية نفسها … وهذا ما كنا ننتظره منه خصوصا أن الكلام القاسي الذي صدر عنه لم يكن عن قدرة الأمازيغ على إنتاج المعرفة بل عن لغتهم، أي اللغة الأمازيغية. لهذا فقد ارتأينا أن نضيف إلى قائمة العباقرة الأمازيغ الذين ذكرهم عباقرة آخرين، ربما لا يعرف عنهم شيئا، استثمروا عبقريتهم في دراسة لغتهم وثقافتهم وتاريخهم بشكل عميق أصبحوا به قادرين على التدريس في أرقى الجامعات الدولية.

جنود خفاء

في السنة الماضية كان لي شرف التعرف على أستاذ لمادة الرياضيات من الجنوب الشرقي للمغرب اسمه محمد بلغزالي قام بترجمة الكتاب الأول لأوقليدس في الرياضيات إلى الأمازيغية ترجمة أنيقة دقيقة. وهذا مجرد مثال عن الحركة الترجمية والأدبية التي بدأت تعرفها الأمازيغية في السنوات الأخيرة .. لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن هذا المستوى المعرفي العالي الذي وصله تأهيل الأمازيغية هو نتيجة لمجهود علمي وأكاديمي لجنود خفاء عباقرة لا تسلط عليهم الآلة الإعلامية (المتأثرة بالأيديولوجية السائدة) أضواءها.

من جنود الخفاء هؤلاء حميد واعلي … حميد واعلي أستاذ ملحق بجامعة ويسكونسين الأمريكية، حاصل على شهادة الدوكتوراه في تخصص اللسانيات من جامعة ميتشيڭان. التخصص الدقيق لواعلي هو علم التركيب. من مؤلفاته الرئيسية كتاب مهم نشر عام 2011 حول ظواهر التطابق والضمائر المتصلة والنفي في اللغة الأمازيغية. طور واعلي نظرية حول اللغة الأمازيغية مفادها أن هناك ثلاثة أنواع من التطابق في الأمازيغية يجب أن يُتناول كل منها بصفته تجليا لنفس قاعدة “التطابق” AGREE التي تحدث عنها شومسكي في السنوات الأخيرة. من هذه التجليات تطابق الفعل والفاعل كقولك “تْغْرا أريناس تابرات” (قرأت أريناس الرسالة) حيث يتطابق الفعل مع الفاعل في الشخص والجنس والعدد، وقولك: “أوريخاس ئأريناس تابرات” (كتبت لأريناس رسالة) حيث يحمل الفعل ضميرا متصلا يُطابق الفعل مع المفعول (تابرات)، وكقولك (في إحدى التنويعات اللغوية الأمازيغية) “شا أور إيدّي أڭيدز” (لم يغادر أحد) حيث تتلازم أدة النفي مع أداة النفي القطبية “أڭيدز” Negative Polarity Item وبهذا فإن واعلي لم يدرس ظاهرة تركيبية أمازيغية فقط بل إنه ساهم أيضا في فهم ظاهرة التطابق في اللغات الطبيعية الأخرى وذلك على ضوء فهمنا لهذه الظاهرة في اللغة الأمازيغية.

من هؤلاء الجنود أيضا حساين ألحيان .. حساين ألحيان ابن مدينة الرشيدية أستاذ ملحق بجامعة كانتاكي الأمريكية وحاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة أريزونا. التخصص الدقيق لألحيان هو الأنتروپولوجيا التطبيقية حيث اشتغل في مشاريع بحثية في بلدان مختلفة كالمغرب وأوغاندا وكينيا وجنوب إفريقيا. من اهتماماته الأكاديمية ظاهرة التدويل والتنمية ووسائل الإعلام والتواصل التكنولوجي. من مؤلفاته الهامة معجم من 320 صفحة عنوانه “المعجم التاريخي للأمازيغ” يحتوي على معلومات غزيرة حول الشخصيات الأمازيغية والأماكن الأمازيغية والأحداث الأمازيغية عبر التاريخ الطويل للحضارة الأمازيغية.

من هؤلاء أيضا محند أكلي حدادو القبايلي الذي ولد في قبيلة أيت واغلاس والذي فقد إحدى رجليه عندما كان صغيرا بسبب قصف الإستعمار الفرنسي. حصل أكلي حدادو على الدوكتوراه في اللسانيات الأمازيغية سنة 1985 وهو يدرس اليوم في شعبة اللغة الأمازيغية بجامعة مولود معمري بتيزي وزو .. من مؤلفاته المهمة معجم جمع فيه 1020 وحدة معجمية أمازيغية مشتركة بين جميع اللهجات الأمازيغية حيث أشبع كل واحدة من هذه الوحدات دراسة وتحليلا على المستويات المورفولوجية والدلالية وبين ما قد يطرأ عليها من تغيير في بعض التنويعات الأمازيغية المعروفة. سيفيد هذا الكتاب كل الباحثين المهتمين بمعيرة الأمازيغية وتاريخها، كما سيهم جميع الباحثين المهتمين باللسانيات التاريخية بصفة عامة.

ومن أعظم هؤلاء الجنود الأب الروحي للحركة الأمازيغية في المغرب محمد شفيق … محمد شفيق هو عميد اللسانيين المغاربة بدون منازع، و”إحدى أهم الشخصيات الثقافية المغربية خصوصا، والأمازيغية عموما، في عصر ما بعد الاستعمار” (كما تصفه موسوعة ويكيبيديا). كان مستشارا للملك الحسن الثاني، وأول عميد للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية قبل أن يتولى هذه المهمة أحمد بوكوس سنة 2003. في 11 ديسمبر 2002، حصل محمد شفيق على جائزة “الأمير كلاوس” الهولندي للثقافة والتنمية، وهي أرفع جائزة تمنح في هولندا للشخصيات المتميزة. من أهم مؤلفاته كتاب “الأمازيغية: بنيتها النحوية” وكتاب “أربعة وأربعون درسا في اللغة الأمازيغية” و”المعجم العربي الأمازيغي” في ثلاثة مجلدات (وهو من إصدارات أكاديمية المملكة المغربية) جمع فيه ما لا يقل عن إثنين وسبعين ألف مفردة أمازيغية حاول شرح معانيها بالعربية. سيستفيد من هذا الكتاب كل باحث في مجال التهيئة اللغوية والليكسيكولوجية الأمازيغية.

ومن أنبغ علماء اللغة الأمازيغية وأكثرهم تأثيرا على المستوى الدولي جمال أوحلا .. وجمال أوحلا، ابن الريف المغربي، هو أستاذ في جامعة كوين ماري بلندن، وجامعة دابلن، حاصل على شهادة الدوكتوراه في اللسانيات من جامعة لندن عام 1988.من مؤلفاته المهمة كتاب “النحو التحويلي” الذي يعتبر اليوم أوضح وأسلس مقدمة للنظرية التوليدية في العالم. ومن أهم إنجازاته الأكاديمية حول اللغة الأمازيغية رسالة الدوكتوراه التي ناقشها عام 1988 والتي درس فيها بتفصيل بنية الجملة الأمازيغية ورؤسها الوظيفية وبناء المركبات الإسمية والضمائر المتصلة وغير ذلك كثير ..

ختاماً ..

ولم سمح لي المقام لأسهبت في عرض ترجمات علماء أمازيغ عظماء آخرين (كعمر بوم في التاريخ، وبوجمعة الهباز وعبدالله كوش في اللسانيات الإجتماعية، وشاكر في التركيب، وغيرهم كثير …) … علماء عظماء عمقوا فهمنا للغة والثقافة الأمازيغيين، واستفاد من علمهم أبناء جلدتهم ممن لهم غيرة على هذا التراث العظيم، كما استفاد منه من يعرف قدر هؤلاء العظماء من علماء الغرب … يسعدنا أن يغير السيد بنحمزة رأيه في اللغة الأمازيغية وأن يهتم بعباقرة الأمازيغ … لكن سيسعدنا أكثر أن يدرك أن هناك من هؤلاء العباقرة من لا يعرف عنهم شيئا ممن ساهموا في الكشف عن عظمة واحدة من أعرق اللغات التي عرفها الإنسان … أي اللغة الأمازيغية.

شاهد أيضاً

أحمد عصيد

“كأس العرب” التي سيفوز بها “العجم”

يحتج الأمازيغ والكورد والأقباط والزنوج والأشوريون وغيرهم من القوميات المتواجدة على خريطة شمال إفريقيا والشرق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *