“منتدى” يراسل “العثماني”: لا مجال للتماطل في إقرار السنة الأمازيغية عطلة وطنية

طالب “منتدى الحداثة والديمقراطية” في رسالة وجهها إلى رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني بترسيم السنة الأمازيغية كعيد وطني وعطلة رسمية مؤدى عنها.

وقال المنتدى في رسالته :”وإن توجت الدولة المغربية مجهودها الرامي إلى الاعتراف بالحقوق الثقافية للأمازيغ بترسيم اللغة الأمازيغية دستوريا و الاعتراف بضرورة تفعيل طابعها الرسمي، فإننا في منتدى الحداثة والديمقراطية وانطلاقا من مبادئنا الكونية والتقدمية نعتبر  أنه لا مجال للتماطل في إقرار يوم ال13 من يناير كعطلة وطنية مؤدى عنها في القطاعين العام والخاص ، كرمز للغنى الثقافي و الهوياتي الذي يثري المجتمع المغربي”.

وأكد المنتدى أن الاحتفال  برأس السنة الأمازيغية المعروف محليا “بإيض يناير” يعد من “مظاهر اعتزاز الشعب المغربي بثقافته الأمازيغية العريقة بصفتها رافد أساسيا للهوية الوطنية و عنصرا من عناصر افتخار الأمازيغ بتاريخهم الطويل و مجدهم التليد الذي يمتد لثلاثين قرنا”.

شاهد أيضاً

الترجمات بالأمازيغية ضمن مخططات الأكاديمية الوطنية لتنمية التراث

بعد أن واكبت الأكاديمية الظروف الصحية الاستثنائية بعقدها أنشطة عن بعد، وتنظيم ندوات ولقاءات افتراضية، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *