موت أكثر من 850 مهاجر في الطريق من الداخلة إلى جزر الكناري

جاء تقرير عن الأمم المتحدة يوم الجمعة 26 مارس، حول احصائيات الضحايا المهاجرين من مدن جنوب المغرب قصد بلوغ أوروبا عبر جزر الكناري، وهو الموضوع الذي تداولته مجموعة من المواقع الإسبانية صباح اليوم الإثنين 29 مارس، أبرزها “marruecom”.

وفق هذا التقرير مات أكثر من 2200 مهاجر في البحر، و850 منهم في الطريق البحرية الرابطة بين جنوب المغرب وجزر الكناري، خلال السنة الماضية، وفي إحصائية رقيقة للمنظمة العالمية للهجرة مات 2276 مهاجر بينما وصل 86448 مهاجر، وحسب نفس التقرير فإن هذه الطريق البحرية التي تغري المهاجرين تزداد خطورة سنة عن سنة.

ويعود التقرير نفسه إلى الإحصائيات الممتدة من سنة 2014، حيث سجل خلال ست سنوات وفاة أكثر من 22000 مهاجر، وتم تسجيل النسبة الأكبر في الطريق البحرية المذكورة.

وأضاف التقرير “تعرف هذه المناطق الشبكات الأكبر في الاتجار بالبشر في وسط الشباب البالغين منهم والقاصرين، والمتعلمين والأميين، والذين يجمعهم الفقر والهشاشة والبحث عن مستقبل أفضل وراء البحار، وهو الأمر الذي استمر في ظل الظروف الصحية الاستثنائية العالمية”.

ويعيد التقرير ذاته ارتفاع الوفيات من ضحايا الهجرة إلى قلة فرق الإنقاذ البحرية، من الجانبين أي إسبانيا والدول الإفريقية لاسيما المغرب باعتبارها بوابة إفريقيا نحو أوروبا.

شاهد أيضاً

شبكة الرابطة انجاد تعبر عن غضبها حول فضيحة التحرش بطنجة

اصدرت شبكة الرابطة انجاد ضد عنف النوع بيان استنكاري حول واقعة التحرش بمدينة طنجة، وذلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *