أخبار عاجلة

سلسلة محاضرات مركز الدراسات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية حول القانون الجماعي الأمازيغي

afficheweb

خصص مركز الدراسات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية التابع للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية مخطط عمله الأخير، في المحور المتعلق بالدراسات والأبحاث، لمقاربة مظاهر واستعمالات القانون الجماعي أو المحلي، المتوافق على تسميته في بعض الأدبيات ب”العرف”، في المجتمعات الأمازيغية. هذه الدراسة، التي قام بها باحثوا المركز، تناولت بالأساس المشاكل التي تطرحها مقاربة هذا النظام العرفي، مؤسساته البارزة، مختلف الاستعمالات والاستخدامات الظرفية التي كان هدفا لها قبل، وبعد عقد معاهدة الحماية في سنة 1912. كما تناولت الظروف التي مكنت بعض الممارسات القانونية الجماعية من الصمود في خضم التغييرات والديناميات الحالية التي تعرفها هذه المجتمعات.

في الوقت الذي سيستعد فيه المركز لتهيئة مساهمات الباحثين المشاركين في هذه الدراسة قصد النشر، ارتأى أن ينظم مجموعة من المحاضرات والعروض، ليتقاسم مع المهتمين المناهج المتبعة، الأطروحات والإشكاليات المبلورة إضافة إلى بعض النتائج التي توصل إليها الباحثون في دراساتهم البيبليوغرافية والميدانية. فبعد المحاضرة الأولى التي ألقاها الباحث رشيد أگرور، في 15 يونيو الماضي، حول تشكل السلطة القائدية في واحات طاطا وباني، في الفترة الممتدة من مرحلة التهيئة للحماية إلى تاريخ الانتهاء من إرساء البنيات الإدارية للمصالح الأهلية. وقد تطرق الى الكيفية التي قامت هذه الزعامات المحلية بتحويل بعض القواعد والمؤسسات القانونية لخدمة مصالحها الخاصة، سينظم المركز سلسلة أخرى من العروض لتقديم مساهمات الباحثين الآخرين في هذه الدراسة حسب الجدولة الزمنية التالية:

–  الأربعاء 26 أكتوبر2016: سياق تنظيم العدلية العرفية في فترة الحماية وصيغ تطبيقاتها المحلية في الأطلس الصغير الأوسط،  تنشيط كل من مبارك ونعيم والخطير أبوالقاسم.

–  الأربعاء 23 نونبر 2016: دينامية وتحول بعض المؤسسات الجماعية (نموذجي سّوق وءانحكام)، تنشيط كل من محمد اوبنعل وحمو بلغازي.

ستقام هذه العروض في قاعة المحاضرات (الطابق الثالث) بمقر المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ابتداء من الساعة الثالثة زوالا.

 

شاهد أيضاً

أخنوش يختتم الجولة الأولى من المشاورات حول تشكيل الحكومة

أعلن عزيز أخنوش رئيس الحكومة المكلف عن انتهاء الجولة الأولى من المشاورات مع قادة الأحزاب ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *