حركة تحرير أزواد في مؤتمر لتنظيم البيت الداخلي وتوحيد الرؤى السياسية

بدأت في مدينة كيدال عاصمة إقليم أزواد شمال مالياجتماعات تعقدها الحركة الوطنية لتحرير أزواد، تحت شعار: “التنظيم الداخلي والرؤى السياسية من أجل مستقبل أفضل“.

المؤتمر الأول من نوعه في الشمال المالي بعد تحريره من قبضة الجماعات الإرهابية العام الماضي شارك فيه عدد كبير من الوفود الأزوادية قادمة من مدن كيدال وجاو وتمبكتو، بالإضافة إلى وفود أخرى قدمت من موريتانيا والجزائر والنيجر وبوركينا فاسو والسعودية.

وقد تم تأجيل انطلاق المؤتمر التشاوري، بعد صعوبات واجهها الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد، بلال أغ الشريف، القادم من واجادوجو.

ويحظى المؤتمر بشبه إجماع داخل قبائل الطوارق، حيث يدعمه كل من الشيخ أنتالا، زعيم قبائل إفوغاس، والشيخ بابا، زعيم قبائل الكنته، وظهرا بقوة خلال استقبال الوفود ومناقشة المواضيع معها قبيل الشروع في جلسات المؤتمر التشاوري.

ويتزامن المؤتمر التشاوري مع زيارة يقوم بها رئيس أركان الجيش المالي ونائبه العقيد الهجي أغ جامو، إلى مدينة كيدال، وهي الزيارة التي تهدف إلى تعريف عناصر الجيش المالي حول أهمية التمسك بعملية السلام وتجنب أي أعمال استفزازية، قد تؤدي إلى انفجار الوضع في المدينة التي تستقبل الآن آلاف المقاتلين منالطوارق والعرب للمشاركة في المؤتمر التشاوري.

صدى البلد

شاهد أيضاً

سابقة.. حسنية أكادير تلعب بقُمصان تحمل أسماء اللاعبين باللغة الأمازيغية

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ يواجه فريق حسنية أكادير لكرة القدم، في هذه الأثناء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *