هيأة الدستور الليبي تأمل في التحاق الأمازيغ بعد التبو والطوارق

وجه رئيس هيئة صياغة مشروع الدستورالليبي ” علي الترهوني “، التحية للشعب الليبي على الثقة التي وضعها في أعضاء الهيئة الذين يمثلون كل المدن والمناطق في ليبيا، وأوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقده الأحد الماضي أن الهيئة عقدت خلال فترة بسيطة خمس جلسات أنجزت خلالها لائحتها ونظامها الداخلي التي ستنظم عملها، كونها تنظر إلى هذا المشروع على أنه مشروع توافق وطني.

وأوردت وكالة أنباء ليبيا قول الترهوني “أن الهيئة متفقة بكاملها وأن مقياس نجاح عملها في أن تكون فعلا لجنة تصيغ ما يرغبه الليبيون والليبيات وأن هذه الهيئة الموقرة متماسكة وقوية لا تخاف عند أداء عملها إلا الله وغضب الليبيين والليبيات “. وأضاف ” سنتوجه نحو هذا العمل التاريخي بعزيمة وبقوة وسنسعى على أن تكون هيئة شفافة لا تتداول أسرارا بل تتداول رغبات الليبيين في مستقبل آمن ومستقر.  وأعلن الترهوني في المؤتمر الصحفي عن التحاق مكون التبو بالهيئة وقريبا سيلتحق مكون الطوارق وأن الهيئة تنتظر مشاركة الأمازيغ والعضوين الممثلين لدرنة وتوكرة.

من جانب آخر انعقد بمدينة نالوت يوم السبت الماضي ملتقى الحراك الأمازيغي، وتم خلال الملتقى الذي انعقد بقاعة المحاضرات بجمعية الهلال الأحمر مناقشة مسألة مجلس النواب المرتقب، وموقف الأمازيغ منه في ظل استمرار إقصائهم وتجاهل مطالبهم اللغوية والثقافية، وحضر الملتقى الذي دعت له تنسيقية توماست نشطاء الحراك الأمازيغي من مختلف المدن الليبية.

شاهد أيضاً

انطلاق أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال حقوق الإنسان

انطقت اليوم الاثنين 14 يونيو، بالرباط، أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *