تباعمرانت تثور ضد عنصرية الإحصاء وتصدر ألبوما بسببه.. دعت الأمازيغ للإتحاد وغنت لأزايكو

أكدت الفنانة الأمازيغية والمناضلة المقتدرة فاطمة تباعمرانت على أنها لم تكن تنوي بتاتا أن تصدر ألبومها الجديد صيف هذه السنة، إلا أنها غيرت رأيها لأنه حزت في نفسها كثيرا استمارة الإحصاء وما تحمله من عنصرية ضد الأمازيغية، ما دفعها لنظم قصيدة غنت كلماتها في ألبومها الجديد تندد بعنصرية الإحصاء العام للسكان ضد الأمازيغ وما يهدف إليه.

السيدة فاطمة تباعمرانت في اتصال مع أمدال بريس تساءلت قائلة “لمن علم هؤلاء الأمازيغية بحرفها تيفيناغ حتى يطرحوا أسئلة حول من يعرف القراءة والكتابة بالأمازيغية وبتفيناغ”، وأضافت “لقد ألمني كثيرا ما أقدمت عليه المندوبية السامية للتخطيط وأعتبر ذلك أمرا مخجلا ومهزلة ومقصودا وأدعو كل الأمازيغ للإتحاد ومواجهة تلك المؤامرة”.

الفنانة الأمازيغية المناضلة أشارت كذلك إلى أنها لم تكتفي بإصدار ألبومها الجديد قبل الوقت الذي كانت تعتزمه بسبب عنصرية الإحصاء ضد الأمازيغية، بل أكثر من ذلك دشنت حملة في ذات الإتجاه بالوسط الفني الأمازيغي حيث قامت بمراسلة عدد من الشعراء والفنانين الأمازيغ لكي يحذوا في نفس الإتجاه، ويقدموا على نظم “قصائد تغنى” يكون مضمونها التنديد بما ورد في استمارة الإحصاء العام للسكان بخصوص الأمازيغية ومقاطعة الإحصاء.

تباعمرانت تساءلت قائلة “لما لا يفكر هؤلاء في هذا الشعب الأمازيغي الذي نظم عشرات المسيرات والمظاهرات من أجل حقوقه العادلة والمشروعة، ولم يسبق له أن فجر قنبلة أو ضرب بحجرة، لكن للأسف إنهم لا يستجيبون لنا ويرفضون إقرار حقوقنا”.

الألبوم الجديد للفنانة الأمازيغية تباعمرانت ضم كذلك إلى جانب أغنية حول الإحصاء العام للسكان العنصري، أغنية حول المناضل الأمازيغي والباحث الكبير علي صدقي أزايكو أكدت السيدة تباعمرانت على أنها اختارت أن تغني عنه ليس تكريما له فقط، بل لرد جزء ولو يسير من جميله ونضاله من أجل الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية، إلى جانب قيامه بما اعتبرته السيدة تباعمرانت أمرا في غاية الأهمية بالنسبة للأمازيغ ألا وهو مراكمة بحوث وإنتاجات مكتوبة حول الأمازيغ والأمازيغية، مشددة على أن الكتابة أمر ذو أهمية قصوى بالنسبة للأمازيغ.

تباعمرانت قالت كذلك أن غنائها حول صدقي أزايكوا إلى جانب رد الجميل له، حمل كذلك رسالة حول ضرورة الإتحاد بين كل الأمازيغ، إذ أن جيل أزايكوا حسب تباعمرانت كانوا متحدين وكثيرا ما حضرت بينهم ورأت كيف يجتمع ويلتقي مناضلين من إطارات أمازيغية مختلفة، عكس ما هو عليه الأمر اليوم داخل الحركة الأمازيغية.

يشار إلى أن المناضلة والفنانة الأمازيغية فاطمة تباعمرانت  تحظى بشعبية واسعة وتقدير واحترام كبيرين في صفوف الأمازيغ، وحملت أغانيها هم القضية الأمازيغية، كما أنها فاعلة مدنية وسياسية أشرفت على تنظيم الكثير من الملتقيات الأمازيغية الناجحة.

شاهد أيضاً

انطلاق أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال حقوق الإنسان

انطقت اليوم الاثنين 14 يونيو، بالرباط، أشغال الدورة الخامسة لبرنامج تعزيز قدرات القضاة في مجال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *