لقاء المهمشين حول الأرض بتافينكولت إقليم تارودانت

نظمت نقابة الفلاحين الصغار بشراكة مع منظمة إزرفان وتنسيقية جمعيات المجتمع المدني لجهتي سوس ماست درا وأكلميم اسمارا، لقاء تواصليا مع ساكنة منطقة تافينكولت  بدوار أيتم علا تحت شعار :تحديد الملك الغابوي أية أهداف وأية مشروعية ؟

في البداية افتتح اللقاء المسير السيد محمد المزالي المناضل في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية موقع أكادير، الذي عرف  مشكل التحديد الغابوي  بأنه حساس و يمس بجوهر كينونة الإنسان الأمازيغى، ذلك أن الأمر يتعلق بتجريد و اغتصاب أراضي الساكنة تحت ذريعة  ‘تحديد الإداري للملك الغابوي”، و أضاف بأن إفراغ حاويات من الخنزير البري الذي يهدد سلامة السكان  و يتلف المحاصيل الزراعية، حيث بات محاربته جرما قانونيا ثم أعطى الكلمة للمتدخلين على التوالي و هم في البداية :

_ السيد محفوظ فارس أمناي، عضو المكتب الوطني لمنظمة إزرفان و السكرتير العام لتنسيقية جمعيات المجتمع المدني لجهتي سوس ماست درا و أكلميم اسمارا وعضو مجموعة التواصل الدولي الأمازيغي، فأعطى ملخصا عن الأنشطة المنجزة من طرف التنظيمات التي يمثلها على المستوى الوطني والدولي، فأوضح بأن إستراتيجية النضال من أجل حماية حقوق السكان الأصليين بالمغرب ارتكزت على مستويين:

.أولهما المستوى الوطني :وقد شمل مجموعة من الخطوات منها توجيه شكايات إلى إدارات الدولة المغربية بجميع مستوياتها دون استثناء، ثم وقفات و مسيرات احتجاجية في مختلف المناطق و أمام البرلمان، وقد استنفذت كل هذه الخطوات دون أن تسفر عن أية نتيجة، وهو ما يثبت سوء نية النظام المغربي و إصراره على تجريد السكان الأصليين من أراضيهم و ثرواتهم، ومما يثبت ذلك مرسوم رئيس الحكومة الأخير الصادر في 25 دجنبر 2013 الرامي إلى تجريد سكان منطقة وزان من أراضيهم.

.ثانيهما المستوى الدولي : وقد نفذت أولى خطواته خلال شهر يوليوز 2013 بحضور أشغال الدورة السادسة لآلية الخبراء المتعلقة بحقوق الشعوب الأصلية بجنيف، تلى ذلك توجيه شكاية حول معاناة السكان الأصليين بالمغرب إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون، ثم تنظيم وقفة سلمية أمام مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالرباط يوم 19 يناير 2014 حيث تدخلت السلطات المغربية بشتى فرقها الأمنية و منعتها .

_  بعده سلم المسير الكلمة للسيد عمر مروان أحد أبرز الوجوه القيادية للحراك الإحتجاجي بمنطقة أمسكروض، فكشف عن معاناة ساكنة توزونين بمنطقة أمسكروض التي تعرضت للتجريد من ملكيتها لأراضيها من طرف لوبيات الإسمنت عن طريق استعمال القوة المفرطة لقمع و ترهيب السكان.

و أوضح السيد عمر مروان  بأن كل الجهات المعنية بما فيها والي أكادير والجسم القضائي والصحافة المحلية و الوطنية كلها تواطئت ضد المستضعفين الذين اعرضوا للتشرد والإعتقالات والمتابعات الصورية.

_  ثم أخذالسيد محمد بلهي الكلمة حيث استفاض في نقاشه الممحور حول أهمية الوعي بالذات، ومن تم الوعي بالأرض وذكر بأن الثلاثي أكال أوال أفكان منظومة شاملة لا يمكن لها أن تتجزأ لنضمن وجود كل ركن على حدى، كما أشار إلى الظهائر الإستعمارية التي خلفتها سلطات الحماية الفرنسية وأصبحت امتدادا للمخزن في الاستيلاء على أراضي السكان الأصليين.

_  أما المتدخل عبد الرحمان رئيس منظمة إزرفان و القيادي في اللجنة الدولية للدفاع عن أراضي السكان الأصليين بالمغرب، فتطرق للجانب التاريخي في المشكل، فأشارإلى أن المطامع في نهب الأراضي وثروات البلد تعود إلى أوائل القرن الماضي وبالضبط سنة 1912، عندما استدعيت الإمبريالية العسكرية الفرنسية لإحتلال المغرب بتواطؤ بين القصر والنخبة الفاسية، بموجب عقد الحماية، الذي فتح المجال لفرنسا لتعيين حاكمها العسكري على المغرب الماريشال اليوطي الذي شرع العديد من الظهائر السالبة للأراضي والثروات من مالكيها الأصليين، سعيا لمحو وجود الشعب الأصلي بالمغرب، وأكد أن الجلاء العسكري الفرنسي بالمغرب سنة 1956 لم يغير من الأمر شيئا بل استمرت سياسة النهب والسلب وتفقير السكان الأصليين من طرف كل الحكومات المتعاقبة ودون توقف، وسجل بأن الحكومة الحالية واصلت نفس السياسة وبرمجت أكثر من 7 ملايين هكتار من الأراضي سيتم إلقاحها بما يسمى الملك العمومي الغابوي، وهو ما يمكننا يضيف عبد الرحمان الراضي، أن نخلص إلى أن مرجعية الحكومة الحالية هي مرجعية ليوطية عسكرية بامتياز، وليس مرجعية إسلامية كما تزعم.

وقد أثار المتدخلون نقاشا تجاوب معه الحضور بما في ذلك نساء المنطقة، مما يعني أن  وعي الساكنة القروية بدأ في تزايد ملحوظ، وقد صب أغلبية المتدخلين من أبناء وبنات المنطقة جام غضبهم على مسؤولي ومنتخبي المنطقة المسببون المباشرون للوضعية المزرية والكارثية التي تعيش فيها عموم المنطقة.       

إبراهيم المانوزي

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *