مطالب لأحرضان بالكشف عن مغتال عباس المساعدي، وحضور وازن، في ندوة للعالم الأمازيغي اليوم

انتهت قبل لحظات أشغال الندوة التي نظمتها جريدة العالم الأمازيغي، حول قضية “اغتيال عباس المساعدي، وتصفية جيش التحرير من خلال مذكرات المحجوبي أحرضان“، وأطرها كل من الدكتور زكي مبارك، الأستاذ عبد اللطيف المسناوي، والأستاذ محمد خواجة، بقاعة المحاضرات العامة في المقر المركزي لاتصالات المغرب، بشارع النخيل حي الرياض بالرباط.

 وتناول الأساتذة المحاضرون تاريخ المقاومة المسلحة وجيش التحرير بالمغرب، خاصة فترة الخمسينيات التي شهدت، اغتيالات سياسية واسعة للمقاومين لم يتم كشف الواقفين خلفها حتى الآن، وفي مقدمتهم مؤسس وزعيم جيش التحرير عباس المساعدي، الذي كانت مناسبة صدور مذكرات المحجوبي أحرضان مؤخرا، دافعا لتنظيم هذه الندوة، خاصة وأن أحرضان ذكر أن قاتل عباس المساعدي لا زال حيا، ولكن دون أن يكشف عن هويته، وفي هذا الإطار طالبت مسيرة الندوة ومديرة جريدة العالم الأمازيغي، السيدة أمينة بن الشيخ من أحرضان، الكشف عن هوية قاتل عباس المساعدي، معتبرة أن التغطية عليه يعتبر تسترا على جريمة، يعادل الجريمة نفسها. وتجدر الإشارة إلى أن جيش التحرير والمقاومة المسلحة بالمغرب ضد الإستعمارين الفرنسي والإسباني، أسسه وانتمى إليه أمازيغ مغاربة، وفي فترة الخمسينات من القرن الماضي، سعت نخب معينة محسوبة على حزب الإستقلال في غالبيتها، لإحتواء جيش التحرير، وتدجينه لأهدافها الخاصة، ما جعلها في صراع مباشر مع أعضائه، لتقوم ميليشيات تابعة لحزب الإستقلال باختطاف وقتل آلاف المقاومين واغتيال زعماء جيش التحرير الذين يخالفونها الرأي، كعباس المساعدي، الذي ذكرت في محاضرة العالم الأمازيغي اليوم ارتباطا بإغتياله أسماء كل من بنسعيد ايت يدر، والفقيه البصري، والمهدي بنبركة، وعبد الكريم الخطيب والمحجوبي أحرضان، وغيرهم ممن اعتبروا كمنفذين. هذا وقد عرفت ندوة العالم الأمازيغي كذلك تكريم الدكتور زكي مبارك، وسلمت له هدية تذكارية، من طرف السيد سعد العثماني وزير الخارجية المغربي السابق، وكذا كل من مدير جريدة العالم الأمازيغي السيدة أمينة بن الشيخ، والسيد رشيد راخا رئيس التجمع العالمي الأمازيغي،  كما عرفت ذات الندوة حضور ابن عباس المساعدي، ومقاومين ومؤرخين، بالإضافة للسيد خالدي رئيس حزب النهضة والفضيلة، وسيتم نشر أشغال الندوة كاملة في جريدة العالم الأمازيغي وفي الموقع الإلكتروني أمادال بريس لاحقا.

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *