جبريل يكشف دور قطر في ليبيا ودعمها للإسلام السياسي

في حوار مع الحياة اللندنية نشرته جريدة الأخبار المغربية في سلسلة حلقات طوال هذا الأسبوع، كشف محمود جبريل رئيس الحكومة الليبية الأسبق الكثير من أسرار الثورة الليبية وسعي مجموعة من الدول للتحكم في ليبيا ما بعد الثورة، بمساندة أطراف دون غيرها ودعمها بالمال والسلاح وتوظيف الإعلام لصالحها، وفي هذا الإطار كشف محمود جبريل أن قطر سعت إلى تأجيل انتفاضة طرابلس بدعوى عدم جاهزية قوات حلف شمال الأطلسي لتكسب بعض الوقت لكي تتمكن من تسليح وإعداد أتباع عبد الحكيم بلحاج، الذي أعلنته قناة الجزيرة مباشرة بعد دخول قصر باب العزيزية كقائد لثوار ليبيا، على الرغم من عدم وجود أي منصب بإسم قائد ثوار ليبيا حسب جبريل، الذي أضاف أن قطر مارست ظغوطا كثيرة على مختلف الأطراف الليبية لبلورة خطتها بفرض سيطرة الإسلاميين على الدولة الليبية، كما كشف محمود جلبريل أن قطر كانت تتدخل لتوزع المناصب الوزارية على أعضاء الحكومة الليبية، بحيث أن أمير قطر حاول أن يضغط عليه ليقبل منصب رئيس الحكومة لكن دون أن تكون له أي سلطة على الجيش والداخلية، كما كشف محمود جبريل أن قطر سعت لتأجيل زيارة رؤساء دول معينة لليبيا بعد سقوط القذافي، كما أن ذات الدولة كانت ضد حل التشكيلات المسلحة في طرابلس، وتنظيم السلاح بعد الثورة.

وأكد محمود جبريل أن قطر بالدرجة الأولى وتركيا كذلك تتعاطفان وتدعمان تيارات الإسلام السياسي في ليبيا، كما كشف أنه ومنذ بداية الثورة الليبية كان رئيس الأركان القطري يعقد لقاءات مع شخصيات ليبية محسوبة على الإسلام السياسي كعبد الحكيم بلحاج الذي كان في أفغانستان.

شاهد أيضاً

الأمازيغ والتبو يُصعّدان ضد مسودة الدستور الليبي

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والحراك الوطني لشباب الطوارق والتبو عن رفضهم الاستفتاء على مسودة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *