ملف الصحراء لا يخيف الرباط

نفى دبلوماسي مغربي سابق، في حديث خاص مع “العربية.نت” أن تكون السلطات المغربية تعيش “حالة من الذعر أو شعورا بالخطر” في شهر أبريل، وهو التوقيت السنوي لـ”نظر مجلس الأمن الدولي في نزاع الصحراء الغربية“.

وأوضح الدبلوماسي المتخصص في نزاع الصحراء الغربية، والذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الاتصال الهاتفي الأخير ما بين العاهل المغربي محمد السادس والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يأتي في سياق “الاتصالات والمشاورات الدائمة” في القضايا التي تعني المغرب.

وشدد على أن “خلفيات المكالمة الهاتفية” بين العاهل المغربي وأمين عام الأمم المتحدة “رصدت تجاوزات تتحفظ عليها الرباط” في تقرير بان كي مون السنوي حول الصحراء الغربية.

ولفت إلى أن “التقرير تضمن ملاحظات للأمين العام للأمم المتحدة تضر بتوازن موقف المنظمة الأممية” وفق رؤية السلطات المغربية.

ومن أبرز ما يمكن قراءته في بيان الديوان الملكي المغربي حول هذا الاتصال، وفق الدبلوماسي المغربي، “تأكيد الملك محمد السادس على موقف الرباط الثابت والدائم” من نزاع الصحراء الغربية.

وبحسب المراقبين في المغرب، فإن “تقرير مجلس الأمن الدولي” حول نزاع الصحراء الغربية يبقى الأول في سلم الأهمية، فيما يأتي ثانيا في الأهمية تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ولا تزال جبهة البوليساريو منذ سبعينيات القرن الماضي تواصل المطالبة باستقلال الصحراء الغربية عن الرباط، وتحظى بحسب السلطات المغربية بدعم مباشر من الجزائر في أقدم نزاع في القارة الإفريقية.

وسبق للمغرب أن اقترح مخرجا للنزاع بمنطق “رابح-رابح” من خلال حكم ذاتي موسع للصحراء الغربية، وهذا المخرج في حال تطبيقه سيكون غير مسبوق في إفريقيا.

العربية.نت

شاهد أيضاً

“أسامر”..  حركة”شباب التغيير” تختار منسقين إقليميين وتحدد موعد المؤتمر الجهوي

اتفق “شباب التغيير” بجهة درعة تافيلالت، على عقد مؤتمر جهوي “للشباب” يوم 26 يونيو المقبل؛ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *