إعْلاميّة تَلجأ إلى أَكادير هُروبا مِن “مُضايقَات” جهَات نَافِذة بالدّار البيَضاء

نفذت الإعلامية “عائشة السملالي” صاحبة الملكية الفكرية لبرنامج “الإدارة”، تم بث بعض حلقاته على مجموعة من المحطات الإذاعية والتلفزية، اعتصاما أمام مقر ولاية اكادير.

وأعزت عائشة السملالي، سبب تنفيذها اعتصام توج بتعنيفها ونقلها في حالة غيبوبة إلى مستشفى الحسن الثاني، إلى كونها تعرضت لمضايقات في الدار البيضاء واختارت أكادير وجهة لها إلا أن نفس المضايقات تتعرض لها من جديد كان آخرها اعتداء من طرف شخص يزعم أنه “عنصر أمني” طالبها بوقف شكاياتها وتصريحاتها الصحفية ضد المدير العام للمجموعة الإذاعية “إم إف إم” السيد كمال لحلو.

وقالت عائشة السملالي في بيان إلى الرأي العام أن “قرار الاعتصام جاء كذلك بعد تجاهل السلطات الأمنية مجموعة من الشكايات أطالب فيها بفتح تحقيق لمعرفة مال ثلاث محاضر حررتهم الضابطة القضائية حول سلسلة من الاعتداءات تعرضت لها مند 4يونيو  2014، تسببت لي في مشاكل  صحية على مستوى القلب وجروح لازالت أثارها ظاهرة على مستوى اليد اليسرى والركبتين، كما تمت سرقة جهاز هاتفي النقال وإفراغه من محتواه الذي يضم تسجيلين الأول يحتوي على حلقة خاصة عن الإدارة في برنامج مباشرة معكم  بالقناة الثانية، والآخر يضم فقرة “أنا مواطن وبغيت نعرف…” على أمواج إذاعة ام اف ام”، مضيفة أنه بالرغم من  تعرفي على السارق والشخص الذي قام بإعادة بطاقة الهاتف بعد إفراغها من محتواها لم يفتح تحقيق في الموضوع”.

وناشدت الإعلامية والحقوقية عائشة السملالي كافة الجهات المعنية بتحمل مسؤوليتها حتى تنال حقوقها كاملة، والمتمثلة في التعويض عن الضرر الذي لحقها بسبب انتهاك حقوق التأليف لبرنامج تلفزيوني، أطلقت عليه اسم “الإدارة “، وقدمت تصوره إلى القناة الثانية المغربية في فترة تولى المدير العام السابق نورالدين الصايل.

وأوضحت السملالي أنّ القناة الثانية (دوزيم) عرضت حلقات من برنامجها، رغم أنّ ملكيته الفكرية، تعود إليها، ولم يتم الاتفاق معها أو استشارتها عن هذا البرنامج “.

وأشارت الإعلامية المغربية  إلى أنّ “هذا يعد  تطاول على فكرته دون أن تستفيد هي من أي حقوق مادية بشأن البرنامج“.
 
وأضافت السملالي أنّ “إحدى قنوات إذاعة (إم إف إم) أخذت  فكرة برنامجها واستغلته في البث لفترة طويلة دون أن تتمتع بالحق في ذلك، ويتعلق الأمر ببرنامج (أنا مواطن و بغيت نعرف) دون أنّ ينسب لها”. ولفتت الإعلامية المغربية إلى أنّها “بالموازاة مع خطواتها الإحتجاجية سجَلت إصْطفاف مُنظمات حقُوقية كأمنستي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنظمات إعلامية وطنية وأجنبية إلى جانبها.

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *