تقرير مـلتقى بويزكارن للثقافة الشفوية الرابع -دورة الأمثال الأمازيغية-

نظمت جمعية بويزكارن للتنمية والثقافة ملتقى بويزكارن للثقافة الشفوية دورة “الأمثال الأمازيغية “، بتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة كلميم السمارة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير، يوم السبت 08 فبراير 2014 بدار الثقافة بمدينة بويزكارن .

وقد أبرز رئيس جمعية بويزكارن للتنمية والثقافة مصطفى أشبان في الكلمة الافتتاحية لهذا الملتقى السنوي أن اختيار “الأمثال الأمازيغية” لهذه الدورة يأتي استمرارا لعمليات استكشاف مكونات الثقافة الشفوية الأمازيغية خصوصا وأن الجنوب المغربي عموما يزخر بالعديد من الأمثال الأمازيغية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التراث اللامادي الذي تسعى الجمعية الى الحفاظ عليه وجعله رافدا مهما يساهم في التنمية المحلية. وأشار في هذا السياق إلى تنوع المنتوج الفكري الكتابي منه والشفهي الذي تختزنه الثقافة الأمازيغية وما يميز هذا الموروث من تنوع المصادر وغنى التجارب مبرزا أن الأمثال الأمازيغية تحمل من العبرة والمعنى الشيء الكثير ومن الحكمة ما يمنحها الريادة في وصف الواقع والتنبيه لهفواته وأكد أن الجمعية تراهن على جعل هذا الملتقى تقليدا سنويا يؤسس لحدث ثقافي وطني لتعميق النقاش حول مواضيع من صميم التراث الأمازيغي مجددا الدعوة بهذه المناسبة إلى التدخل العاجل لتأهيل دار الثقافة وتجهيزها لتكون في مستوى الأنشطة الاشعاعية التي تنظمها مختلف الفعاليات بالمدينة.

 ومن جانبه أبرز عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية بجامعة ابن زهر الدكتور أحمد صابر، في كلمته بالمناسبة، الأهمية التي يكتسيها موضوع الأمثال الأمازيغية لكونه يشمل جميع ميادين المعرفة من تاريخ وجغرافيا وعلم اجتماع ولسانيات وبيداغوجيا، وأكد أن توثيق التراث الشعبي الأمازيغي المغربي يعد واجبا يتعين على الجميع الانخراط فيه من أجل ضمان استمراريته مبرزا أن كلية الاداب والعلوم الانسانية بأكادير ستظل شريكا ملازما لأنشطة الجمعيةالمنظمة لهذا الملتقى التي انتقلت من معالجة المواضيع العامة إلى المتخصصة. وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى  بحضور والي ولاية جهة كلميم السمارة السيد محمد عالي العظمي كما تميزت  بتكريم عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية بأكادير “الدكتور أحمد صابر”  و المدير الجهوي لوزارة  الثقافة بالجهة الأستاذ ” الطالب بويا العتيك ” إلى جانب الأستاذ و الشاعر ” ابراهيم أوبلا ”  ، و ذلك عرفانا بدورهم المتميز في التعريف بالتراث المحلي وجهودهم القيمة والفعالة في المجال الثقافي وتثمين التراث اللامادي .

بعد ذلك انطلقت أشغال الندوة الوطنية حول موضوع  “الأمثال والحكم الأمازيغية: المفهوم، الدلالات والتوظيف” ساهم في تأطيرها ثلة من أساتذة شعبة الدراسات الأمازيغية بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بأكادير، و قد ترأس الندوة  الأستاذ رشيد نجيب أما مقرر الندوة فهو الأستاذ عبد الله سالمي .

وقد شكلت الندوة  فرصة لإلقاء أربع مداخلات تناولت مواضيع همت “توظيف الأمثال الأمازيغية في الكتاب المدرسي”، “صورة المرأة في الخطاب الحكمي الأمازيغي”، ” توظيف أسماء أعضاء جسد الإنسان في الأمثال الشعبية الأمازيغية (منطقة الريف نموذجا)  و “المثل الشعبي الأمازيغي: الخصائص والمجالات والوظائف”، حيث أوضحت مداخلات المشاركين  مدى  الغنى  الذي تختزنه الثقافة الأمازيغية، وما يميز هذا الموروث من تنوع المصادر وغنى التجارب، وما تحمله الأمثال الأمازيغية من العبر والمعاني الشيء الذي منحها الريادة في وصف الواقع والتنبيه لهفواته. 

وفي هذا الإطار، أبرز أستاذ الأدب الأمازيغي بشعبة الدراسات الأمازيغية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية “محمد أفقير”، خصائص المثل الشعبي وتطرق كذلك إلى أهم المجالات والموضوعات التي يتناولها هذا الموروث، كما وقفت المداخلة على إبراز بعض الوظائف والأدوار التي يؤديها، وأهمها الوظيفة الاجتماعية والتوجيهية والأدبية بالإضافة إلى وظيفة الإقناع .

ومن جانبه، أشار الأستاذ  ” البشير بن الشريف “، للطرق البيداغوجية والديداكتيكية الممكنة لضمان توظيف الأمثال الأمازيغية في البنية التربوية، من أجل المساهمة في الرفع من جودة التعليم بالمغرب، لما تلخصه هذه الأمثال من تجارب حياتية مر منها الأمازيغ .

كما تناولت مداخلة الأستاذ الباحث في اللسانيات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأگادير “عبد العالي تلمنصور”، أهم التيمات المميزة للخطاب الحكمي الأمازيغي حول المرأة في علاقتها بالمكانة والأدوار المنوطة بها داخل المجتمع التقليدي الأمازيغي، مشيراً إلى بعض الصور الإيجابية والسلبية المتضمنة في الأمثال الأمازيغية المنسوجة حول المرأة .

أما الأستاذ بالكلية المتعددة التخصصات بتارودانت  ” حسن شهباري ” فقد تناول في مداخلته مفهوم المثل الشعبي ، كما تحدث عن القيم الدلالية الغنية لأسماء أعضاء جسد الإنسان الواردة في الأمثال الشعبية الريفية ، و قد اختتم مداخلته بضرورة حفظ و إبراز قيمة التراث الشفوي و التراث اللامادي الأمازيغي باعتباره مهددا و بصفته كشكل من أشكال التعبير الشفهي ، فهدف صون التراث الثقافي اللامادي حسب المتدخل يعزز احترام التنوع الثقافي و القدرة الإبداعية البشرية .

وقد خلص المشاركون في هذه الندوة الوطنية للدعوة إلى الاهتمام بالتراث الثقافي اللامادي الأمازيغي والعمل على جمعه وتصنيفه وتوثيقه ونشره ، بغية ضمان استمراره .

و اختتم الملتقى بتقديم الإصدار الأول للجمعية ” الأدب الشفوي الأمازيغي : معالم و أبعاد ” من طرف الأستاذ : محمد أرجدال ” ، هذا الكتاب الذي أصدرته الجمعية خلال شهر ماي من سنة 2013  .

مصطفى أشبان – رئيس الجمعية

 

شاهد أيضاً

“تاضا تمغربيت” تدعو المغاربة للتسجيل في اللوائح الانتخابية

دعت ” تاضا تمغربيت للالتقائيات المواطنة” جميع المواطنات والمواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية “لممارسة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *