الباحث الأمازيغي ابراهيم عناني يترجل عن صهوة الحياة

بعد صراع مرير مع المرض؛ ترجل الأستاذ والباحث في اللغة والثقافة الأمازيغيتين، براهيم عناني، صباح اليوم السبت 12 يونيو 2020، عن صهوة الحياة في إحدى المسشتفيات الأمريكية.

والأستاذ عناني، ابن “ايت عبدون” ببومالن دادس، إقليم تينغير، هو مدرس سابق للغة الإنجليزية، كاتب وباحث في التاريخ الأمازيغي. شارك في العشرات من المحطات النضالية المدافعة عن حقوق الشعب الأمازيغي، كتب مقالات ومواضيع كثيرة تلامس هموم الإنسان الأمازيغي وما تعرض ويتعرض له.

كما شارك وأطر الراحل العشرات من الندوات الفكرية والأنشطة الثقافية على مدى سنوات دفاعا عن القضية الأمازيغية.

لا يتوانى الراحل عناني في الدفاع عن الهوية الأمازيغية، من خلال الكتابة والتدوين؛ والمشاركة في العديد من المحطات النضالية للحركة الأمازيغية بالمغرب.

كتب ودافع الراحل، عن المعتقلين على خلفية أحداث 2007 ببومالن دادس، ودون تفاصيل ما جرى. كما كتب كثيرا عن الإنسان الأمازيغي بمنطقة “اسامر” وما يتعرض له من تهميش وإقصاء والحرمان من ثرواته.

العضو السابق في لجنة متابعة ملف الشهيد عمر خالق “ازم”، بقيّ وفيا لقناعته الأمازيغية ومستميتا في الدفاع عنها إلى أن أصابه المرض اللعين وأرغمه على الرحيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وبهذه المناسبة، تتقدم أسرة جريدة “العالم الأمازيغي” إلى الأسرة الكبيرة والصغيرة للمرحوم، ابراهيم عناني، بأحر التعازي وأصدق المواساة.

شاهد أيضاً

“ءاگلِّيدْ ن-ءيجْدِّيگنْ” أو “سلطان الزهور”، عنوان الأغنية الجديدة للفنانة زورا تانيرت

أغنية ءاگلِّيدْ ن-ءيجْدِّيگنْ ⴰⴳⵍⵍⵉⴷ ⵏ ⵉⵊⴷⴷⵉⴳⵏ من كلمات الشاعر المغربي سعيد إد بناصر وألحان الفنان المغربي الراحل عموري مبارك.. ارتأت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *