بالفيديو.. زيان: العلم الوطني الحقيقي هو علم الخطابي

 في تصريح سابق من نوعه، قال المحامي ووزير حقوق الإنسان السابق، محمد زيان إن العلم المغربي الحالي الذي نشهد به، هو علم خرج بقرار من الجنرال الفرنسي، الماريشال ليوطي، سنة 1915 وبه كان المقيم العام الفرنسي بالمغرب يحارب المجاهدين.

وأضاف زيان “لما جاء الاستقلال سنة 1956، حاولنا إرجاع الراية المغربية الحقيقية ذات النجمة السداسية، “فرفضوا وقالوا لنا، لا”، “لأن في سنة 56 تاريخ استقلال المغرب، حينما قررنا أن يكون لنا علم، كانت إسرائيل موجودة، وبالتالي “قالوا لنا لا يمكن أن نعيد الراية لأنها راية إسرائيل وهذا هو تاريخ بلادكم”. على حد قوله.

وأردف زيان قائلا أن:”العلم الوطني الحقيقي هو علم بن عبد الكريم الخطابي، في إشارة إلى علم الجمهورية الريفية التي أسسها الخطابي في عشرينيات القرن الماضي، مضيفا أنه العلم الذي كان المغاربة يحاربون به “راية ليوطي” الذي هو العلم المغربي اليوم”، مشيرا إلى أن “التحرر عند الريفي هو محاربة الاستعمار، والعلم الريفي هو ماضيه الذي يفتخر به ولا يمكن أن تمنعه من رفع علم يمثل له محاربة الاستعمار الاسباني”.

وفيما يتعلق بالعلم الأمازيغي، أبرز الوزير السابق أنه ليس علما انفصاليا،  قائلا: “هو علم الأمازيغ من جزر الكناري إلى سيوى المصرية، وهو علم توحيدي، لا يمكن أبدا أن تمنعهم منها”، مردفا القول:”أنت ممكن تقول ما شي أمازيغي لكن هم يفتخرون بأمازيغيتهم”.

وزاد زيان، “محمد بن عبد الكريم الخطابي، حينما ربح المعارك ضد الاستعمار الاسباني قرر أن ينشئ كيان خاص به يكون مختلفا عن الكيان الفرنسي الذي كان أمامه”، مضيفا أن “الريف أثناء الحراك كان مستحيلا أن ترفع فيه الراية الحمراء، لأنهم يعتبرونها راية المخزن وليست راية الشعب المغربي”. وفق تعبيره

أمدال بريس/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

التجمع العالمي الأمازيغي يراسل غوتيريش اعتراضا على اقتراح تعيين وزير الخارجية الجزائري السابق مبعوثا أمميا إلى ليبيا

اعترض التجمع العالمي الأمازيغي على اقتراح تعيين وزير الخارجية الجزائري السابق صبري بوقادوم مبعوثا أمميا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.