أساتذة الغد يخلدون السنة الأمازيغية 2966 بشعار لا للمرسومين… لا للعنف

1خلدت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بجهة الشرق -فرع الناظور- رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2966 (1 يناير)، وذلك يوم الأربعاء 13 يناير الجاري، الذي يوافق 1 يناير 2966 وسط جو مفعم بالتآزر والصمود، مع استحضار الأساتذة المنظوين تحتها لقيم ودلالات تخليد هذا اليوم عند الأمازيغ عامة، والشعب المغربي خصوصا، لما لها من رمزية التلاحم والترابط في الظروف العصيبة.

وكان تخليد هذا اليوم عبارة عن حلقية، افتتحها المنسق الوطني لفرع الناظور ذكر فيها بالسياق العام الذي يمر بها أستاذ الغد، كما بارك فيها جميع الأساتذة المتدربين بحلول هذه السنة الجديدة، تلاه كلمة لأستاذ متدرب من شعبة اللغة الأمازيغية، قدم فيها نبذة عن دلالات وقيم تخليد هذا اليوم عند الأمازيغ المرتبط بحدث تاريخي يعود لـ 950 سنة قبل الميلاد بعد إيقاف الزعيم الأمازيغي للإحتلال وهجومات الفراعنة وخاصة رمسيس الثاني، وبالتالي تم اعتلاء وتكوين الأسرة 22، وندد بالعنف الذي طال ويطال الأساتذة رغم سلمية وشرعية مطالبهم. وقال أن الأمازيغ عبر التاريخ اعتبروا الأرض أمهم، وأن أي اعتداء عليها هو اعتداء على أمهم، وأن مطلب التكوين والذهاب للخارج للتدريس هو أمر لا وطني لا شرعي. وفي الأخير اختتم التخليد بتقديم مجموعة من الوجبات التقليدية المرتبطة بإنتاجية المنطقة ولتي يعدها الأمازيغ في هذه المناسبة الخاصة.

والجدير بالذكر أن هذا التخليد حضره مجموعة من الأساتذة المساندين لمطلب الأساتذة المتدربين والمتمثل في إسقاط المرسومين المشؤومين القاضين بتقليص المنحة، وفصل التكوين عن التوظيف.

2

شاهد أيضاً

تاضا تمغربيت تقدم قراءة في تجربة الإسلاميون في المغارب

في إطار مواكبته للتحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية بالمغرب وبمنطقة شمال إفريقيا عموما، ينظم “تكتل تمغربيت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *